الحكم على صحفية أميركية بدفع مليوني دولار

حُكم على صحفية في مجلة «رولينغ ستون» بدفع مليوني دولار إلى مسؤولة في جامعة فرجينيا (شرق) اُتُّهمت بالتعتيم على عملية اغتصاب جماعي لم تحصل في الواقع.

وقضى الحكم، الذي اطلعت عليه وكالة الأنباء الفرنسية، بدفع المجلة أيضًا مبلغ مليون دولار إلى المسؤولة نفسها، نيكول إيرامو، مساعدة عميد شؤون الطلاب في الجامعة.

وطالبت المدعية بعطل وضرره قدره 7.5 مليون دولار.

واتصلت الوكالة بمحامي الصحفية والمجلة من دون أن تحصل على جواب.

ونشرت المجلة الأميركية في نوفمبر 2014 مقالاً بعنوان «اغتصاب في الحرم الجامعي» تناول قصة طالبة أكدت أنها تعرضت لاغتصاب جماعي في مقر جمعية طالبية. وذكرت كاتبة المقال، سابرينا روبين ارديلي، أن الطالبة اتصلت بمسؤولي الجامعة، إلا أنهم لم يلاحقوا القضية. واتهمت بالاسم نيكول إيرامو.

وبعد نشر المقال، فتحت الجامعة تحقيقًا داخليًّا، وكذلك فعلت الشرطة من دون التوصل إلى أي عنصر من شأنه أن يدعم هذه الاتهامات. وأظهرت معلومات متقاطعة لاحقة أن رواية الشابة غير متماسكة.

وتراجعت المجلة رسميًّا عن مقالها في أبريل 2015، إلا أن نيكول إيرامو ادعت على المجلة وكاتبة المقال بتهمة القدح والذم.

ودانت هيئة المحلفين في محكمة فيرجينا الفيدرالية، الجمعة، المجلة وكاتبة المقال بالتهم الموجهة إليهما، مشيرة إلى الطابع المتعمد في بعض المقاطع التي تستند إليها الدعوى.