المسنون مصدر قلق في اليابان

يزداد عدد المسنين في صفوف السكان اليابانيين بشكل اعتبرته السلطات العامة مقلقًا، بعدما نشرت النتائج النهائية للإحصاء السكاني الأخير الذي يظهر أن عدد مَن تجاوزوا الخامسة والسبعين أكبر ممن هم دون الخامسة عشرة.

في السابق كان العمر الذي يؤخذ كمرجع للمقارنة فوق الخامسة والستين، إلا أن عدد هؤلاء يتجاوز منذ سنوات عدد الأطفال. والآن وحتى بعد رفع العمر إلى 75 عامًا لا يزال عدد مَن هم دون الخامسة عشرة أقل، إذ تمثل الفئة الأولى 12.8 % والفئة الثانية 12.6 %. ويمثل مَن هم فوق الخامسة والستين 26.6 % من مجمل سكان اليابان فيما تزيد نسبتهم على 30 % في 12 من 47 منطقة في البلاد، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ووردت هذه البيانات في إحصاء شامل للسكان أُجري العام 2015 في اليابان شمل الأجانب كذلك. ويميل عدد السكان الإجمالي إلى التراجع مع 127.09 مليون نسمة في 2015 في مقابل 128.06 مليون قبل خمس سنوات. وبلغ عدد الأجانب 1.75 مليون نسمة في اليابان أي 1.38 % من عدد السكان الإجمالي.

وأعربت حكومة شينزو آبي عن إدراكها المشكلة الديموغرافية الخطيرة التي تواجهها اليابان.