محاكمة صحفيين لنشرهم صور عارية لدوقة كامبريدج

أُحيل ستة صحفيين ومصورين ومديري صحف للمحاكمة في فرنسا بتهمة المساس بالحياة الخاصة، بعد نشر صور في العام 2012 تظهر فيها كايت ميدلتون عارية الصدر، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

ووجِّهت إلى مديرة تحرير مجلة «كلوزر» ورئيس المجموعة الصحفية «موندادوري» مالكة المجلة والمدير العام المنتدب لصحيفة «لا بروفانس» ومصورة من هذه الصحيفة، فضلاً عن مصوريْن يعملان لحساب وكالة باريسية، تهمة المساس بالحياة الخاصة والتواطؤ، بحسب ما جاء في قرار صادر عن قاضي التحقيق في يوليو اطلعت عليه وكالة الأنباء الفرنسية.

ونشرت الصحيفة الصادرة في جنوب فرنسا صورًا لكايت ميدلتون بلباس البحر في السابع من سبتمبر 2012.

وبعد أسبوع على ذلك نشرت مجلة «كلوزر» صورًا لدوقة كامبريدج عارية الصدر. وكانت الشابة مستلقية في الشمس على شرفة دارة خاصة في جنوب فرنسا، حيث كانت تمضي عطلة مع زوجها الأمير وليام.

ونفت صحيفة «لا بروفانس» أن تكون مصورتها التقطت صور الأميرة عارية الصدر. ونشرت صحف أوروبية أخرى الصور بعد ذلك.

وتقدَّم الزوجان يومها بشكوى لمعرفة هوية صائد الصور الذي التقطها. ويفترض أن تجرى المحاكمة خلال العام 2017.