وليام وزوجته يصلان إلى كندا

وصل الأمير وليام وزوجته دوقة كامبريدج برفقة ولديهما جورج وشارلوت السبت إلى فيكتوريا (بريتيش كولومبيا) في زيارة لغرب كندا.

وترجل وليام ممسكًا بيد ابنه جورج وكايت حاملة شارلوت، من الطائرة بعيد الساعة 23.00 بتوقيت غرينتش، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وحصل الاستقبال الرسمي من دون الطفلين المتعبين بعد ساعة على وصولهما في الحدائق المقابلة لبرلمان مقاطعة بريتيش كولومبيا في قلب العاصمة فيكتوريا على جزيرة فانكوفر. وكان في استقبالهما رئيس وزراء كندا وزوجته صوفي غريغوار ترودو.

وقال جاستن ترودو متوجهًا إلى الأمير وزوجته: «أقول لكما وانطلاقًا من خبرتي كأب إن وضع الأطفال في الطائرة بعد زيارة لساحلنا الغربي الرائع يشكل تحديًا فعليًا».

ورد وليام قائلاً إن كندا «معروفة بقيمها ومساهماتها الكبيرة في السلام والازدهار وحقوق الإنسان»، مضيفًا: «كاثرين وأنا سنكتشف مرة جديدة ما يجعل من كندا هذا البلد المميز جدًا».

وبعد النشيد الوطني الكندي الذي غنته جوقة أطفال حيا وليام وكايت بعض سكان فيكتوريا وتبادلا بعض الكلمات معهم.

وارتدت كايت فستانًا أزرق واعتمرت قبعة من اللون نفسه ووضعت على فستانها مشبكًا على شكل ورقة قيقب، رمز كندا.

وبعد خمس سنوات على زيارتهما الأولى لكندا التي أتت بعيد زواجهما، سيمضي وليام الثاني في ترتيب خلافة العرش وكايت ثمانية أيام في استكشاف جمال الطبيعة على ساحل كندا المطل على المحيط الهادئ وصولاً إلى يوكون شمالاً مع نشاطات مع جماعات محلية من هنود أميركا الشمالية وأفقر الفقراء.

ويشارك وليام وكايت في نهاية زيارتهما في حفلة شعبية مع سكان فيكتوريا. وتختتم الجولة في الأول من أكتوبر.