أسد بحر يثير الذعر في مرحاض مقبرة أسترالية

أُصيبت أسترالية بالهلع الشديد عندما فتحت باب مرحاض في إحدى مقابر أستراليا لتقع على أسد بحر كبير بفرو يستريح فيها.

والملفت جدًّا أن هذا الحيوان البالغ وزنه 120 كيلوغرامًا كان على بعد أكثر من 500 متر من أي مجرى ماء.

وقالت كارينا مور من بلدية دفنبورت في شمال غرب تاسمانيا الأربعاء لـ«وكالة الأنباء الفرنسية»: «ظننا بداية أن الأمر يتعلق بمزحة». وأضافت: «إنه لغز كبير فمن غير المألوف بتاتًا تواجد أسد بحر على هذه المسافة البعيدة من المياه. ثمة مجرى ماء صغير على بعد نصف كيلومتر تقريبًا، إلا أن أسد الحبر اضطر في هذه الحالة إلى عبور طريق يشهد حركة كثيفة وعدة حقول وصولاً إلى المقبرة».

واستعانت البلدية بهيئة المتنزهات والحدائق العامة التي عمد خبراؤها على تخدير الحيوان الذي سمي «سامي» قبل أن يطلقوه على شاطئ مجاور.

وأوضحت رايتشل الدرمان، عالمة الأحياء المتخصصة بالحيوانات البرية لإذاعة «إيه بي سي» العامة أن أسود البحر بفرو منتشرة كثيرًا في تاسمانيا (جنوب شرق أستراليا).

وأضافت: «إنه نوع متواجد بكثافة في تاسمانيا، ولا سيما في مضيق باس، ويمكن العثور عليها في حقول وحدائق منزلية، ويمكننا الآن إضافة مرحاض مقبرة على هذه القائمة».

المزيد من بوابة الوسط