310 آلاف دولار ثمن سترة هتلر الأخيرة

ذكرت الصحف الألمانية شراء شخص مجهول الهوية قدم نفسه على أنه أرجنتيني السبت الجزء الأكبر من مقتنيات نازية خلال مزاد أثار جدلاً في ميونيخ، منفقًا أكثر من 600 ألف يورو (678 ألف دولار).

وأنفق الرجل الذي ارتدى الأسود بالكامل مبلغ 275 ألف يورو لشراء السترة العسكرية الأخيرة التي ارتداها أدولف هتلر، وثلاثة آلاف يورو لملابس داخلية «عفنة جزئيًا» كانت ملكًا لهيرمان غورينغ قائد سلاح الجو النازي، إلا أنه لم يشتر زوج جوارب لهتلر بيع بسعر 18 ألف يورو بحسب ما نقلت «وكالة الأنباء الفرنسية» عن جريدة «بيلد».

وقال المشتري للجريدة بلغة إنجليزية تشوبها لكنة إسبانية إنه يأتي من الأرجنتين، وأن القطع التي اشتراها موجهة لمتحف من دون أن يعطي أي تفاصيل أخرى.

وندد المجلس المركزي ليهود ألمانيا الخميس بهذا المزاد معتبرًا أنه «مقيت». وأعرب رئيس بلدية ميونيخ أيضًا عن غضبه حيال تنظيم المزاد.

وبين المقتنيات الشخصية لهتلر المعروضة في المزاد جوارب وربطات عنق وشراشف طاولة بحسب ما ذكرت وسائل إعلام ألمانية.

وكانت كل هذه القطع ملكًا للطبيب السابق في الجيش الأميركي جون لاتيمر المكلف بالإشراف على صحة المتهمين من المسؤولين النازيين في محاكمة نورنبرغ.

وأشارت دار المزادات «هرمان ايستوريكا» في بيان أنها لا تهدف إلى «المساس بالسلم الأهلي أو جرح مشاعر» أي كان، مشددة على أنها تدرك «تمام الإدراك التاريخ الألماني القاتم بين العامي 1933 و1945».

وفي أبريل 2014 ألغي مزاد في فرنسا على أربعين قطعة تقريبًا عائدة لمسؤولين نازيين، من بينها جوازات سفر وأواني مائدة بعد تدخل وزارة الثقافة الفرنسية لدى دار المزادات.

المزيد من بوابة الوسط