خروج الأبطال للطفل الذي تاه في الغابة

خرج الصبي الياباني الذي عُثِر عليه بعد أسبوع حيًا في غابة بعدما تركه والداه على الطريق لمعاقبته الثلاثاء من المستشفى خروج الأبطال، ملقيًا التحية إلى الحشود أمام عدسات وسائل الإعلام.

وأطل ياماتو تانوكا ابن الأعوام السبعة وهو يعتمر قبعة سوداء عند مدخل مستشفى هاكودات البلدي في جزيرة هوكايدو الشمالية واثق الخطى وهو يستدير يمينًا ويسارًا لإلقاء التحية. وكان يحمل بيده كرة بيسبول كبيرة عليها توقيعات يبدو أنها هدية من الطاقم الطبي، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وقال الطفل مبتسما ردًا على سؤال صحفي عما إذا كان متحمسًا للعودة إلى المدرسة «نعم أريد العودة إليها!». وبعد تصفيق حار، اصطحبه والده إلى سيارة العائلة.

وتصدرت قصة الصبي ياماتو تانوكا عناوين وسائل الإعلام في اليابان بعدما تركه والداه اللذان ضاقا ذرعا بتصرفاته على قارعة طريق جبلي في جزيرة هوكايدو في الثامن والعشرين من مايو، لمعاقبته على سلوكه.

وصمد الصبي لوحده ست ليال في شمال اليابان وعثر عليه صباح الجمعة في ثكنة عسكرية على بعد 5.5 كلم من المكان الذي ترك فيه.

وقال والده تاكايوتي تانوكا (44 عامًا) إنه عاد مع زوجته وابنته للبحث عنه بعد دقائق من إنزاله من السيارة لكنه لم يجد أي أثر له. وتم حشد نحو مئتي جندي وشرطي ورجل إسعاف ومتطوع للبحث عنه.

المزيد من بوابة الوسط