مصور يواجه كراهية ترامب بتعرية 100 امرأة

يستعين المصور الأميركي سبنسر تيونك بـ 100 امرأة عارية لاستقبال دونالد ترامب، في يوليو، احتجاجًا على خطاب المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية المشوب بالكراهية.

وقال سبنسر (49 عامًا) المعروف بتنظيمه جلسات تصوير لأشخاص عراة «يجب عدم اعتماد خطاب يدعو إلى الكراهية في أي انتخابات رئاسية»، في إشارة إلى التصريحات المثيرة للجدل للملياردير الأميركي ضد فئات مختلفة بينها المكسيكيون والعرب والنساء الصحفيات، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

تيونك الموجود في كولومبيا حيث سينظم الأحد جلسة تصوير يشارك فيها أربعة آلاف شخص عار في ما يصفه برسالة «للسلام والوحدة»، أكد أنه يشعر بواجب كزوج وأب لابنتين في التنديد بسياسة دونالد ترامب.

وينوي تيونك الاستعانة بمئة امرأة عارية عند صبيحة السابع عشر من يوليو المقبل عشية انطلاق أعمال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري. وستحمل النسوة أسطوانات عاكسة لنور الشمس، في خطوة ترمي إلى تسليط الضوء على ما يعتبره المصور سياسات مضللة من جانب دونالد ترامب.

ويمكن للراغبات بالمشاركة في جلسة التصوير هذه تدوين أسمائهن عبر موقع إلكتروني خاص بهذا النشاط الذي يؤكد الفنان أنه سيقام في عقار خاص قرب الموقع الذي سيستضيف المؤتمر.

سبنسر تيونك المقيم في نيويورك والمعروف بإنجازه جلسات تصوير لمجموعات من العراة في بلدان عدة حول العالم، موجود حاليًا في كولومبيا التي تجري فيها الحكومة ومتمردو القوات الثورية الكولومبية (فارك) مفاوضات يؤمل بأن تفضي إلى اتفاق سلام ينهي نزاعًا مستمرًا منذ أكثر من نصف قرن.