الدباشي يحذر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني من «الميليشيات»

حذر مندوب ليبيا في الأمم المتحدة، السفير إبراهيم الدباشي، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، من الوقوع فريسة للمجموعات المسلحة مثل الحكومات السابقة وذلك «بالتورط في دعم أية ميليشيا تدعي الاستعداد لمحاربة داعش»، مشيرًا إلى أن «محاولة استباق الجيش ومنعه من تحرير سرت نوع من الجنون، والزج بالشباب المدنيين لمحاربة داعش عناد ستكون آثاره الاجتماعية والوطنية كارثية».

وقال السفير إبراهيم الدباشي في تغريدة له على موقع تويتر مساء الأحد «أن معركة سرت ليست معركة ميليشيات بل معركة جيش نظامي وعلى الميليشيات ألاّ تتجاوز الحدود الإدارية لمدنها وتتهيأ للدفاع عنها عند الضرورة»، مضيفًا أن «أن من يريد محاربة داعش ويحصل على الدعم الدولي يجب أن يشكل وحدات عسكرية نظامية لا مكان للمدنيين فيها، على أن تكون غير مرتبطة بمدينة أو منطقة».

وأكد الدباشي أن أبناء مدينة سرت الذين انضموا للجيش ويتأهبون لتحرير مدينتهم لن يقبلوا بتواجد الميليشيات، وأنهم فقط سيرحبون مع بقية السكان بتمركز الجيش دون سواه في المدينة.

 

المزيد من بوابة الوسط