المسماري: الجيش لا يسيطر على حقول النفط

أكد الناطق الرسمي باسم الجيش العقيد أحمد المسماري أن قوات الجيش لم تسيطر على أي حقل نفطي، مشيرًا إلى أن تنظيم داعش دمر العديد من حقول النفط.

وقال العقيد أحمد المسماري، في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الأربعاء: «إن القوات المسلحة الليبية لم تسيطر على أي حقل نفطي ونحن لدينا مهمة قتالية أكبر من الحقول النفطية، وهناك حقول تم تدميرها من قبل داعش وما تبقى من هذه الحقول تعرض للسرقة على أيدي مجرمين».

وقدم الناطق الرسمي باسم الجيش العقيد أحمد المسماري التحية إلى «أبطال الجيش الليبي أبطال سرية مرادة المقاتلة الذين استطاعوا تأمين بعض الحقول النفطية».

بالمقابل أعلن حرس المنشآت النفطية والقاطع الحدودي إجدابيا، في بيان لهم أمس الثلاثاء، بمناسبة استقبال العقيد المهدي البرغثي المفوض بمهام وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني بمنطقة السدرة، عن دعمهم للمجلس الرئاسي، وما اتخذه من إجراءات بتفويض أعضاء حكومة الوفاق الوطني بتسيير أعمال الدولة.

وجاء في البيان الذي اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه أن حرس المنشآت النفطية «يعلنون دعمهم لنتائج اجتماع فيينا الدولي حول ليبيا والمتمثل في رفع الحظر على تسليح الجيش الليبي من خلال رؤية المجلس الرئاسي»، مؤكّدين تمسّكهم بـ«بتأييدهم تولي العقيد المهدي البرغثي حقيبة وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني».

وتشهد العلاقة بين جهاز حرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجظران والقيادة العامة للجيش بقيادة الفريق ركن خليفة حفتر توترًا كبيرًا، حيث يرفض الجهاز العمل تحت إمرة القيادة العامة التي يصفها بـ«أنها وداعش وجهان لعملة واحدة»، بينما يصف الجيش الجهاز بأنه عبارة عن «ميليشيات تحاول بيع النفط».