الكوني يدعو إلى التكاتف لحماية الموروث الثقافي الليبي

دعا نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني موسى الكوني خلال كلمة له، اليوم الثلاثاء، بمتحف ليبيا بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف جميع الليبيين إلى التكاتف من أجل حماية الموروث الثقافي الليبي.

وأضاف الكوني أن «حالة التشظي والانقسام التي يعانيها الشعب الليبي هي التي أدت إلى إهمال وتخريب وتشويه بعض الآثار»، وشدد على ضرورة أن يعمل الجميع مع الحكومة لصيانة الآثار وحمايتها من السرقة والعبث والصيانة الدورية لكل المتاحف والأماكن الأثرية.

ونبه عضو المجلس الرئاسي جميع المواطنين والمسؤولين إلى ضرورة المحافظة على هذه الآثار باعتبارها الرصيد الثقافي والإنساني للشعب الليبي، داعيًا إلى دعم مصلحة الآثار لكي تقوم بعملها.

كما أكد الكوني خلال كلمته على ضرورة تدشين حملات توعوية من قبل مؤسسات المجتمع المدني؛ بهدف التعريف بالمورث الثقافي والمحافظة عليه.

وقبل أسبوع اختتم خبراء دوليون وليبيون فعاليات ورشة عمل حول حماية الآثار والموروث الثقافي الليبي، استمرت ثلاثة أيام في تونس، بحضور المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر، برعاية السفارة الأميركية في ليبيا.

ودعا الخبراء في ختام الورشة إلى ضرورة العمل من أجل الحفاظ على الموروث، وتوفير الاحتياجات العاجلة للمواقع الأثرية الليبية، وتوفير متطلبات المخازن والمتاحف العاجلة من أنظمة الحماية والمراقبة، وتحديد مناطق الحماية للمواقع الأثرية للعمل على حمايتها بشكل عاجل.