ندوة علمية في براك الشاطئ عن مرض الملاريا

نظم قسم المختبرات بكلية العلوم الهندسية والتقنية ببراك الشاطئ، الثلاثاء، ندوة علمية عن مكافحة مرض الملاريا. وشارك في الإشراف ورعاية الندوة قسم الرصد والتقصي بإدارة الشؤون الصحية بمنطقة وادي الشاطئ.

وقدمت في الندوة ورقات علمية كانت الأولى حول الملاريا البشرية قدمها الدكتور محمد الشياني، ورجاء الغناي ومبروكة الفيتوري، كما قدمت عائشة شهلول ورقة بعنوان تشخيص الملاريا، وورقة حول الأسس البيئية للمكافحة الحيوية للبعوض قدمها الدكتور عبدالسلام المثاني، بينما قدم المبروك شيبة ورقة حول تقرير مركز الرصد والتقصي عن الملاريا بمنطقة وادي الشاطئ.

وفتح باب النقاش بين الحضور والمهتمين مع مقدمي الورقات تبادلوا خلالها الأفكار والآراء حول المرض، وكيفية الاستفادة من الورقات العلمية لمكافحة هذا المرض، الذي أصاب 3 مواطنين ليبيين في منطقة الديسة بوادي الشاطئ في نهاية 2015.

وقال عضو هيئة التدريس بكلية العلوم الهندسية والتقنية الدكتور محمد الشريف لـ«بوابة الوسط»، إن الهدف من الندوة توعية المواطن بالدرجة الأولى، وإرسال رسالة إلى الجهات المختصة بوزارة الصحة والهيئات والمنظمات للإسراع في مصارعة هذا المرض، خصوصًا في منطقة وادي الشاطئ التي شهدت إصابات ومسببات المرض موجودة حتى الآن.

وأكد الشريف أن خطورة المرض وكثرة دخول المهاجرين من الدول الأفريقية إليها، إضافة إلى وجود الحيوانات والماشية التي تأتي من الدول الأفريقية، قد تحمل بعض مسببات المرض، كل ذلك جعل بعض المختصين يدرسون المرض بطريقة علمية.

وأضاف أن الآبار السوداء وبرك مياه الصرف الصحي، والمناطق التي يكثر فيها البعوض هي من المسببات الرئيسية لمرض الملاريا، ويجب مكافحة المرض بطرق علمية وليس بشكل عشوائي وأن يتولى المكافحة أصحاب الاختصاص.

ووزعت في الندوة الكثير من النشرات والمطويات حول مرض الملاريا أسبابه والأعراض وكيفية علاجه والوقاية منه.