حفتر يشكك بجدية القوى الكبرى في محاربة الإرهاب

شكك القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر، بجدية القوى الكبرى في محاربة الإرهاب، مؤكدا أن الإرهاب «مشكلة دولية» وأن الجيش الليبي يحارب نيابة عن العالم في ظل الحظر الظالم المفروض على تسليحه.

وحذرالفريق أول ركن خليفة حفتر خلال لقائه مع قناة «ليبيا الحدث» المذاع مساء اليوم الثلاثاء، من تمدد الإرهاب إلى دول العالم من ليبيا في حال لم يقدم المساعدة للجيش الليبي، معتبرا أن موقف أوروبا من خطورة تنظيم «داعش» في ليبيا مبني على «تصور خاطئ لأنه يقلل من خطره»، مؤكداً أن الإرهاب «أسرع من الضوء» مدللا على كلامه بالحوادث التي نفذها عناصر من «داعش» في باريس ودول أوروبية، وتسائل القائد العام للجيش «لماذا لم يعي العالم احتمال تمدد تنظيم داعش اليه؟، وكيف لا تعي اوربا خطورة داعش».

وعن أكثر الدول التي تدعم الجيش الليبي قال الفريق أول ركن خليفة حفتر «إن العرب لم يقصرو في شي، مؤكدا أن مصر أم العرب كلهم ولا أحد يزايد عليها، ويقدمون في المساعدات وفي الوقت الذي نطلبهم يقدمون الينا ما نريده، العرب كل منهم يعرف ماذا قدم وماذا يقدم»، مشيراً إلى أن هناك «دول لنا صلات بها هذه دول تحاول مساعدتنا بكل الإمكانيات كل الدول اللي هي على بالك ساعدتنا وكل من الدول التي قصرت في حق الليبيين سيأتي اليوم ويعرفون خطأهم لكن مصر كانت أول المساندين لأن الضرر اللي يقع في ليبيا يقع في مصر ولهذا لا تعتمد على الحدود المصطنعة بيننا».

وأكد القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر على أن دول الجوار مثل السودان وتشاد يقومو بدور كبير مع الجيش ويوجد تواصل جيد، وبالنسبة لتونس والجزائر قال حفتر «نحن نقدر الأعباء الملقاه عليهم، الجزائر تقوم بدور حماية الحدود بقدر ما تسمح به الظروف»، مشيراً إلى أن هناك «إرهاببيين دخلوا إلى ليبيا تحت ستار الهجرة غير الشرعية من عناصر من بوكو حرام والقاعدة ودول افريقية».