رئيس بلدي أبوقرين: تقدم لقوات عملية «البنيان المرصوص» وقتلى في صفوف «داعش»

أكد مصدر محلي انتشار جثث عناصر مقاتلي تنظيم «داعش» في طرق بلدة القداحية، بعدما سيطرت قوات عملية «البنيان المرصوص» بالكامل على البلدة بالإضافة إلى بلدات أبوقرين والوشكة وزمزم وبي وصولاً إلى بوابة الخمسين، 50 كلم غرب مدينة سرت.

وقال رئيس «الفرع البلدي أبوقرين» محمد الجالي لـ«بوابة الوسط» ليل الثلاثاء: «إن قوات عمليات البنيان المرصوص سيطرت بالكامل على مناطق أبوقرين والقداحية وزمزم وبي والوشكة وسط هروب الدواعش وعشرات القتلى (مرميين) بشوارع القداحية وزمزم».

وأكد مصدر بالغرفة الخاصة بقيادة العمليات العسكرية في المنطقة بين مصراتة وسرت، التي شكلها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أن قوات عملية «البنيان المرصوص» نجحت في استعادة بلدتي أبوقرين والوشكة من تنظيم «داعش» وتتقدم نحو قرية زمزم جنوب مدينة مصراتة، وقال المصدر ذاته لـ«بوابة الوسط»، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، إن لغمًا انفجر في مدخل بلدة أبوقرين قتل على إثره العميد إبراهيم عبدالعالي من سرية الهندسة العسكرية، بالإضافة إلى 5 جنود هم «مفتاح المعداني، وعمر سالم كرواد، ومالك أبورقبة، وعلي حسن الدنفريّة، وأيوب بن حريز».

وكان تنظيم «داعش» سيطر بالكامل على بلدات أبوقرين والوشكة وزمزم والقداحية وأبونجيم والبويرات في الخامس من شهر مايو الجاري، وأقام نقاط تفتيش للسيارات، كما أعدم سبعة أشخاص قبض عليهم بهذه المناطق، ومنهم ثلاثة من الشرطة والجيش قاوموا سيطرة التنظيم على هذه الأماكن. وطالب تنظيم «داعش» سكان هذه لبلدات بما سماه «الاستتابة» بشكل عاجل، حيث قام بطلاء المحكمة الابتدائية ومبنى النيابة العامة بلون رايته، وكتب على المبنى «المحكمة الشرعية الإسلامية أبوقرين»، كما فعل الأمر ذاته في القداحية وأبونجيم.