«داعش» يصادر ممتلكات السّكان في سرت ويبيعها إليهم

قالت مصادر محلّية في مدينة سرت لـ«بوابة الوسط»، اليوم الاثنين، إن تنظيم «داعش» يقوم ببيع ممتلكات المواطنين أصحاب حظائر الدواجن والمناحل والزيتون، بعد أن صادرها ما يسمّى «ديوان الحسبة».

وأضافت المصادر إن عناصر التنظيم حدّدت أسعار بيع طبق البيض بستة دينارات ونصف، ونصف كيلو العسل بـ30 دينارًا، ولتر زيت الزيتون بسبعة دينارات.

من ناحية أخرى، أكّدت المصادر تفاقم الوضع المعيشي وصعوبة الحياة في سرت بسبب عدم توفّر الدواء والسيولة وتعطل المؤسسات الحكومية واستمرار عمليات القتل والخطف والمداهمات من قبل عناصر تنظيم «داعش» الأجانب منهم والليبيون.

وروى نازحون من سرت اتصلت بهم «بوابة الوسط»، اليوم الاثنين، معاناتهم وهم يغادرون المدينة، وقال أحد هؤلاء النازحين: «لقد عانينا كثيرًا لدى خروجنا من المدينة عبر مناطق الوشكة وزمزم والقداحية، وعبرنا مسلك طريق صحراوي لمسافة 28 كيلو مترا ووصولاً إلى بعد السدادة وبني وليد».

وأكدت المصادر أن مدينة سرت أصبحت شبة خالية، حيث لم يبق فيها من السكّان أكثر من 20 %، باستثناء ضواحي سرت، وأن أغلبهم موجودون بمزراعهم ومساكنهم في أبوهادي وجارف وسلطان وهراوة حفاظًا على ممتلكاتهم.

ومن جهته أكد رئيس لجنة متابعة النازحين بسرت في منطقة بني وليد أن عدد النازحين الآن بشرق وغرب وجنوب سرت يتجاوز أكثر من 20 ألف عائلة وأكثر تقريبًا.

المزيد من بوابة الوسط