إيطاليا: وحدة واستقرار ليبيا يمثلان أولوية بالنسبة لنا

قالت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان لها اليوم الأحد: «إن وحدة واستقرار ليبيا لا يزالان يشكلان أولوية بالنسبة لإيطاليا».

وذكر البيان الرسمي الإيطالي، الذي تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه، أن الاجتماع الوزاري يوم الاثنين في فيينا حول ليبيا يندرج ضمن استمرارية مؤتمر روما في 13 ديسمبر العام 2015، والذي كان حاسمًا في إنجاح التوقيع على الاتفاق السياسي الليبي.

وترعى إيطاليا والولايات المتحدة بعد ظهر الاثنين مؤتمر فيينا حول ليبيا بمشاركة 21 دولة.

وأوضح البيان أن اجتماع فيينا يأتي بعد اعتماد القرار 2259 لمجلس الأمن الدولي، وكذلك بعد وصول رئيس الوزراء فايز السراج ومجلس الرئاسة إلى العاصمة طرابلس يوم 30 مارس.

وأشارت الخارجية الإيطالية إلى أن مؤتمر روما يأتي بإعداد مع الولايات المتحدة ويشارك في رئاسته كل من وزير الخارجية كيري والوزير جينتيلوني، ويجري وفق نموذج مؤتمر روما أي بحضور (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وبعض الدول الأوروبية والمنطقة، والمنظمات الدولية والإقليمية)، وتم توسيعه إلى مالطا وتشاد والنيجر والسودان.

وأضاف البيان: «إن الأمر الجديد هو مشاركة رئيس الوزراء فائز السراج وأعضاء المجلس الرئاسي (حكومة الوفاق الوطني)، وتمكنهم من تحقيق نتائج ملموسة من التقدم، وإن كانت لا تزال هشة، والناتجة عن الحوار السياسي الليبي في الأشهر الأخيرة».

وأفاد البيان أن السراج يمكنه استلام رسالة هامة من الدعم الدولي لأعمال حكومة الوفاق وعرض بعض القرارات الأولية، مثل مرسوم تشكيل الحرس الرئاسي وقرار إنشاء قيادة العمليات المشتركة في القتال ضد «داعش».

وعلى الجانب الإيطالي، جرى إعداد اجتماع فيينا بالتنسيق مع الولايات المتحدة، عبر سلسلة من الاتصالات الهاتفية بين الوزير جينتيلوني مع نظرائه في ليبيا ومع مختلف المشاركين من بينهم الوزراء: الفرنسي إيرلوت، والبريطاني هاموند، والألماني شتاينماير، والروسي لافروف، والسعودي الجبير، والممثلة العليا الأوروبية موغيريني، والممثل الخاص للأمين العام الأمم المتحدة كوبلر وكيري، وكذلك خلال زيارة وزير في تونس يوم 9 مايو.

وذكر بيان الخارجية الإيطالية أن اجتماعات تحضيرية مماثلة عقدت أيضًا مع كل من مصر والإمارات العربية المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط