مادي يطالب برفع سيف «الميليشيات» عن القرار السياسي

طالب آمر غرفة عمليات طرابلس، العقيد إدريس مادي، بضرورة رفع «سيف الميليشيات عن القرار السياسي» لحكومة الوفاق الوطني، وإنهائها من العاصمة لأنها «تعتبر السبب في فشل الحكومات السابقة».

وقال مادي في مداخلة مع قناة «ليبيا» مساء اليوم الأربعاء، إن قرار المجلس الرئاسي القاضي بتشكيل الحرس الرئاسي «قرار سابق لأوانه وكان يفترض تشكيل كتيبة محدودة المهام فقط لتأمين المجلس الرئاسي».

ورأى آمر غرفة عمليات طرابلس أن مقترح لجنة الترتيبات الأمنية التي شكلها المجلس الرئاسي بإنشاء الحرس الرئاسي «يعكس أجندات معينة مرتبطة بوجود ميليشيات».

وعرج مادي خلال مداخلته إلى محاولة المستشار الأمني لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الجنرال باولو سييرا زيارة مدينة الزنتان أمس الثلاثاء، لافتًا أن الجنرال باولو سييرا «يعمل في إطار اتفاقية لإعادة الترتيبات السياسية والعسكرية».

ونبه إلى أن القيادة العامة أكدت «أنه كان يجب على الأمم المتحدة حسب البروتوكولات التواصل مع القيادة العامة لأخذ الإذن قبل حضور مبعوثها» مضيفًا أنه «لا يجوز تجاوز القيادة العامة بالاتصال بأي وحدة من وحدات الجيش الليبي». وأن «الاجتماع باسم القوات المسلحة مع أحد لا يجوز».

غير أن آمر غرفة عمليات طرابلس رأى في ختام مداخلته أن «الزنتان لها حرية الالتقاء بأي مبعوث».

 

المزيد من بوابة الوسط