مفوض أوروبي يناقش الملف الليبي والهجرة في الجزائر

يقوم المفوض الأوروبي المكلف بشؤون التوسيع وسياسة الجوار يوهانس هان، بزيارة إلى الجزائر تستمر يومين؛ حيث يلتقي كبار المسؤولين في البلاد، وتتركز على الوضع الإقليمي في ليبيا وقضية الهجرة غير الشرعية.

وسيلتقى المفوض الأوروبي بدءًا من الأربعاء كلاً من وزراء الحكومة والخارجية الداخلية والصناعة والمناجم والعمل والضمان الاجتماعي، وكذلك بممثلين عن المجتمع المدني الجزائري؛ حيث «تهدف هذه الزيارة إلى إطلاق النقاش الثنائي بشأن أولويات العمل لتحقيق شراكة متميزة بين الطرفين، في إطار سعي الاتحاد الأوروبي لتحديث شراكاته مع الدول المجاورة»، حسب بيان المفوضية.

كما ستتطرق المباحثات الأوروبية – الجزائرية، حسب المفوضية، إلى مواضيع أخرى مثل الوضع الإقليمي، خاصة في ليبيا، والأمن في شمال أفريقيا والهجرة والتعاون في محاربة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وفي هذا السياق أشار المفوض الأوروبي، في تصريحات له قبل الزيارة، حسبما نقلت وكالة «أكي» الإيطالية إلى أن الاتحاد يولي أهمية كبرى للجزائر بوصفها «شريكًا استراتيجيًا هامًا» له؛ حيث «نريد أن نبحث معهم كيفية تقوية علاقاتنا المتنوعة الطيف، وكيف يمكن للاتحاد مساعدة الجزائر في تنويع اقتصادها»، على حد قوله.

وكانت المفوضية الأوروبية أطلقت منذ أكثر من عام حملة من أجل تحديث سياسة الجوار، خاصة مع دول حوض البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا، وذلك سعيًا لجعل العمل الأوروبي مع هذه الأطراف أكثر ملاءمة لمتطلبات التغير الذي حصل خلال السنوات الأخيرة.

وتتزامن زيارة المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار مع ما أثير حول ملف قلق الاتحاد الأوروبي من تعاطي الجزائر مع الصحفيين، عقب بيانات عدة لمنظمات أوروبية تشير إلى قلق هذه المنظمات من وضعية حرية التعبير في الجزائر.