«أسر الشهداء والمفقودين» تلتقي رئيس الأركان العامة في المرج‎

التقى مجلس رئاسة الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين بالحكومة الليبية الموقتة، برئيس الأركان العامة للجيش الوطني الليبي اللواء عبدالرازق الناظوري، بمدينة المرج شرق البلاد أمس الإثنين.

وقال مدير المكتب الإعلامي للهيئة ربيع بوربيعة في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الثلاثاء، إن الاجتماع ضم رئيس مجلس إدارة الهيئة المهندس مسعود الرعبوب، ونائبه عبدالرسول الشاعري ورئيس الأركان العامة اللواء عبدالرازق الناظوري، ومدير إدارة شؤون الشهداء والمفقودين والجرحى برئاسة الأركان.

وأضاف بوربيعة أن المجتمعين ناقشوا سبل تفعيل قرار القائد الأعلى للقوات المسلحة القاضي بضم فئات جديدة للقانون رقم «1» لسنة 2014 بشأن أسر الشهداء والمفقودين خلال ثورة السابع عشر من فبراير.

من جهته ثمن رئيس الأركان العامة اللواء عبدالرازق الناظوري الدور التي تلعبه الهيئة في تقديم الخدمات لأسر الشهداء والمفقودين، على الرغم من قلة الإمكانات والصعوبات التي تواجهها أثناء أدائها لمهامها، حاثًا جميع مؤسسات الدولة على ضرورة دعم الهيئة باعتبارها الجهة التنفيذية المختصة بخدمة ورعاية أسر الشهداء والمفقودين.

في المقابل أكد رئيس الهيئة العامة لأسر الشهداء والمفقودين مسعود الرعبوب ضرورة التواصل مع رئاسة الأركان العامة، وعقد اجتماعات دورية للتنسيق ودعم جميع الجهود بما يلزم وذلك لخدمة هذه الشرائح.

وأصدر رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، قرارًا يقضي بضم فئات جديدة لقانون رعاية أسر «الشهداء» والمفقودين خلال ثورة السابع عشر من فبراير، رقم «1» لسنة 2014.

وسبق لهيئة رعاية أسر الشهداء والمفقودين في الحكومة الموقتة أن تقدمت في 18 مارس من العام الماضي، بقانون عام إلى مجلس النواب، التي اعتبرت أنه سيكون بمثابة حل لكثير من العراقيل التي تواجه منح الأسر ومشاكل أسر الشهداء من العسكريين، التي لم يعالجها القانون السابق الصادر من المؤتمر الوطني العام.

وأعربت الهيئة أخيرًا عن عجزها عن تقديم أي واجبات لـ«شهداء عملية الكرامة والأعمال الإرهابية»، بسبب عدم اعتماد مجلس النواب القانون العام لها بعد.

ويشمل قانون رعاية أسر «الشهداء» والمفقودين المعروض على مجلس النواب كل مَن قُتلوا في صفوف «عملية الكرامة»، ومَن قضى نحبه في الأعمال الإرهابية والاغتيالات بمختلف المدن الليبية.