معيتيق: الجيش الليبي هو المعني بحماية المجلس الرئاسي

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد عمر معيتيق، إن الجيش الليبي هو المعني بحماية أعضاء المجلس الرئاسي، نافيًا وجود أي قوة أجنبية في طرابلس.

وأضاف معيتيق في حوار لجريدة «اليوم السابع» المصرية اليوم الاثنين أن أي تدخل عسكري في ليبيا «غير مرحب به على الإطلاق»، إلا أنه أكد استعداد المجلس للتعاون أو الحصول على مساعدات لوجيستية، وقال: «نريد من المجتمع الدولي أن يكون صادقًا، فما نسمعه من وجود نوايا التدخلات العسكرية يربك حكومة الوفاق ولا يجعل عملها سلسًا، نحن نرفض أي تدخل عسكري على الأراضي الليبية، وأي عملية عسكرية يجب أن تتم بالتنسيق التام مع المجلس الرئاسي».

وعن تعامل الحكومة مع الملف الأمني، قال معيتيق: «المجلس الرئاسى والحكومة فيها من التنوع من فئات وأبناء الشعب الليبى ما يسمح بالتعامل مع كل هذه الأمور، فالمجلس يتوافر به 9 شخصيات متنوعة من أبناء الشعب الليبى، وتستطيع أن ترسل رسائل طمأنة لكل الأطراف، وأن تكون قادرًا على حل الملفات فى جميع أنحاء الوطن».

كما أضاف في إشارة إلى الكتائب المسلحة أن المجلس الرئاسي يحاول جمع أبناء الشعب الليبي من أجل المصلحة العليا للوطن، وقال: «من يرد الانضمام إلى المنظومة العسكرية والأمنية فمرحبًا به، ومن يرد بناء مؤسسة اقتصادية تدعم الاقتصاد الوطني سيجد من الحكومة والدولة كل الدعم».

وعن مواجهة تنظيم «داعش»، قال معيتيق: إن «هذه الجماعات تسوق لفكر يجب أن يجابه بفكر آخر، كما يجب أن يقف السرطان الذى يمتد فى أوصال الوطن، وأن يحارب عسكريًا، وإعداد كوادر من القادرين على إقناع الشباب للبعد عن هذا الفكر، وأن يتولى أبناء الوطن ذلك، ونحن نعمل على إقناع البعض منهم عن التخلى عن هذا الفكر، والخيار الأخير سيكون المواجهة».

المزيد من بوابة الوسط