«الغرفة العسكرية»: انتظروا ساعة الصفر لبدء العمليات القتالية

قال الناطق الرسمي باسم غرفة العمليات العسكرية الخاصة ضد تنظيم «داعش»، العميد محمد علي الغصري، إن «الغرفة المشكلة امتثال لأمر القائد الأعلى للجيش الليبي تعلن أنها شرعت في الإعداد للدفاع عن الدين والوطن ضد خوارج العصر والتكفيريين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد».

وأضاف الناطق باسم غرفة العمليات التي أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، عن تشكيلها في بيان نشرته صفحة المجلس البلدي مصراتة السبت: «تهيب الغرفة بشباب الوطن وشرفائه كافة من عسكريين ومدنيين نبذ الفرقة والوقوف صفًا في وجه العدو الغاشم، وانتظار ساعة الصفر لبدء العمليات القتالية».

واستهل الغصري بيانه الذي أطلق عليه «رقم 1» بآيات من القرآن الكريم، (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا، وأن الله على نصرهم لقدير). 

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج أعلن عن تشكيل غرفة مشتركة للعمليات بين مدينتي سرت ومصراتة لمحاربة «داعش»، محذرًا كل من يخالف هذه التعليمات بأنه «منتهك للقوانين العسكرية ومعرقل لجهود محاربة الإرهاب ومتاجر بقضايا الوطن العادلة لتحقيق غايات ومصالح شخصية».

وكلف المجلس الرئاسي العميد بشير محمد القاضي آمرًا لغرفة العمليات العسكرية، كما كلف القرار العميد طيار مفتاح عبجة، والعقيد ركن سالم جحا، والعقيد عمر سعد الأحول والعقيد إبراهيم فلغوش، والعقيد محمد رجب عجاج، بعضوية غرفة العمليات إلى جانب آمرها العميد بشير القاضي.