كوبلر يعلن من موسكو موعد رفع حظر السلاح عن ليبيا

أعلن مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، أن على مجلس الأمن الدولي دراسة «إمكانية رفع جزئي» للحظر المفروض على تصدير الأسلحة إلى ليبيا «فور تشكيل جيش شرعي» للبلاد، وفق ما نقلت «روسيا اليوم».

وقال كوبلر، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، عقب محادثاته مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف: «هناك حظر مفروض على بيع الأسلحة في البلاد كلها، لو نريد محاربة داعش، كيف يمكننا أن نتوقع القيام بذلك من دون رفع الحظر الخاص بالأسلحة؟».

وأشار كوبلر إلى أنه «يجب مطالبة مجلس الأمن الدولي بمنح استثناءات في نظام الحظر الخاص بالأسلحة، فور تشكيل جيش موحد لليبيا» يقع على عاتقه محاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.

وجود «داعش»
وأضاف المبعوث الأممي: «هناك وجود لداعش في منطقة خليج سرت، وهو يتمدد باتجاه الغرب والجنوب، ولا بد من إيقاف هذه العملية، لكن هذا ليس ممكنًا إلا بطريقة عسكرية».

وشدد كوبلر على أنه «لا مفاوضات مع الإرهابيين، بما فيهم داعش أو القاعدة»، مشيرًا إلى ضرورة التدخل العسكري من أجل محاربتهم، الأمر «الذي لا يمكن أن ينفذه إلا جيش ليبي موحد، لكنه غير موجود حاليًّا»، حسب كوبلر.

وأكد أن الأولوية الأساسية بالنسبة لليبيا تتمثل بمكافحة تنظيم «داعش» في البلاد، التي من الضروري أن تقوم بها «حكومة ليبية موحدة وبقيادة موحدة».

المشاركة الروسية
وتعليقًا على المشاركة الروسية في تسوية الأزمة الليبية، قال كوبلر إن موسكو تلعب دورًا بالغ الأهمية في هذه العملية، بوصفها عضوًا دائم العضوية في مجلس الأمن الدولي. ولفت إلى أن الأمم المتحدة تسعى إلى تحقيق وحدة في مواقف الدول الأعضاء في المجلس بشأن الأزمة الليبية، «لأن هذه الوحدة فقط بإمكانها تحسين الأوضاع في البلاد». وشدد على أن هذه الفكرة كانت رسالة أساسية سعى إلى توجيهها للحكومة الروسية.

وكان كوبلر قد وصل إلى موسكو أمس الأربعاء قادمًا من الدوحة في إطار جهوده لحشد الدعم للعملية السياسية في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط