الأزمة الصحية تودي بحياة 12 طفلاً في جنوب ليبيا خلال أبريل

قالت بيان لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن الأزمة الصحية في البلاد أودت بحياة 12 مولودًا في المنطقة الجنوبية خلال أبريل الماضي، مشيرًا إلى أن المجتمع الإنساني الدولي يضاعف دعمه لوحدة العناية المركزة لحديثي الولادة الوحيدة في جنوب ليبيا.

وقال نائب الممثل الخاص للأمين العام ومنسق الشؤون الإنسانية لليبيا علي الزعتري: «هناك عجز في العاملين والموارد في مستشفيات ليبيا، وتتزايد حالات الوفيات التي يمكن منعها من جراء العدوى والافتقار إلى الموارد. وقد دعونا مرارًا إلى توفير التمويل من أجل دعم المنظومة التي جُرِّدت من الخبرات الطبية والمعدات الضرورية مثل أدوات التعقيم»، بحسب بيان وزعته البعثة الأممية في ليبيا مساء اليوم الأربعاء.

وذكر البيان أن العائلات في جنوب ليبيا تعتمد على المستشفى الموجود في سبها لتقديم الخدمات الصحية المهمة لصحة الأمهات والرضع. وأن هذا المستشفى الذي ينقصه العاملون ذوو الخبرة يكافح من أجل تقديم رعاية ذات جودة في وجود حاضنات غير كافية لحديثي الولادة، وارتفاع نسب العدوى البكتيرية مما يعرض الرضع سريعي التأثر للخطر.

وأكد الزعتري أن «هناك 12 أسرة في الجنوب في حالة حداد لفقدانها أطفالاً حديثي الولادة، في حين أن مساعدة بسيطة كان بإمكانها الحول دون وفاتهم». وأضاف: «من المخزي أن نرى تدهور المعايير الصحية في ليبيا إلى هذا الحد لدرجة وفاة 12 طفلاً حديثي الولادة بسبب نقص في المرافق الرئيسية. ويمكننا نحن العاملين في المجال الإنساني القيام بالمزيد إذا أتيحت لنا الموارد».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط