مساهل يلتقي شعيب ويؤكد دعم المسار السياسي

جدد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري عبدالقادر مساهل، اليوم الأربعاء، خلال لقائه بالعاصمة التونسية النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي إمحمد شعيب، دعمه للمسار السياسي لتسوية الأزمة في البلاد.

وجرى اللقاء عشية انعقاد الدورة الـ34 لمجلس وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي التي تحتضنها تونس غدا الخميس، حيث استقبل مساهل النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي إمحمد علي شعيب الذي تناول معه التطورات الأخيرة المتعلقة بالأوضاع بليبيا مجددًا له دعم الجزائر للمسار السياسي لتسوية الأزمة في البلاد.

في المقابل أوضح مساهل، في تصريح صحفي، أن الجزائر اقترحت منذ 2012 إعادة النظر في هياكل ومنظومة اتحاد المغرب العربي لكي تتماشى مع التغيرات الإقليمية والدولية والرهانات التي تواجه المنطقة سيما الإرهاب والهجرة غير الشرعية والمتاجرة بالمخدرات.

واعتبر الوزير بهذا الخصوص أن القوانين والهياكل التي تنظم الاتحاد منذ 27 سنة «لا تتماشى والتغيرات الدولية الحالية» مشيرًا إلى أن «الجزائر وبهذا المنطلق ما فتئت تطالب بإعادة إصلاح هياكل الاتحاد ومراجعة نصوصه التأسيسية التي تجاوزها الزمن».

في المقابل، سيبحث المشاركون أزمتي ليبيا وسورية ومكافحة الإرهاب والسبل الكفيلة بتعزيز العمل الاندماجي المغاربي بما يمكن من رفع التحديات والاستجابة لتطلعات شعوب المنطقة وطموحات شبابها وملاءمته مع مختلف التحديات التي تواجه المنطقة.