البحث الجنائي يطلق ناشطًا مدنيًا في بنغازي

أطلق قسم البحث الجنائي ببنغازي الناشط المدني السنوسي بوجناح ليلة الثلاثاء - الأربعاء، عقب اعتقاله أمس الأول الاثنين على خلفية انتقادات وجهها إلى البحث الجنائي في المدينة.

وأكد بوجناح عبر صفحته الشخصية بموفع «فيسبوك» وجوده في بيته‬⁩ وسط عائلته.

وتداول نشطاء وحقوقيون بموقعي التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» صور بوجناح أثناء خروجه في مظاهرات داعمة الجيش والشرطة بمدينة بنغازي، واستنكروا إلقاء القبض عليه.

وقال مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي، العقيد صلاح أحمد هويدي، لـ«بوابة الوسط» الأربعاء إن بوجناح تطاول على المؤسسة بأكملها ويحاول تأليب الرأي العام عليها وتشويهها، بحجة حرية التعبير والنقد في ظل هذه الظروف الصعبة التي تشهدها البلاد.

واعتبر هويدي أن بعض النشطاء والحقوقيين لا يدركون خطورة مثل هذه التدوينات والتغريدات التي يعتبرونها نقدًا بناء ويصب في الصالح العام، وهي تصب في الاتجاه المعاكس وتعتبر نقدًا هدامًا، وتسعى للمساس بالمؤسسة الأمنية.

وأضاف هويدي أن بوجناح كان ينشر تدوينات وينتقد شخصيات أيضًا، ولم يبال به أحد لأن هذا لن يؤثر على الوضع الأمني، ولكنه تطاول على المؤسسة بأكملها وهذا غير مقبول ولا مبرر له، مؤكدًا وجود بعض التجاوزات والأخطاء قام بها بعض أعضاء المؤسسة الأمنية، ومنها ما تتم معالجته ومحاسبة مرتكبيها.

وقال هويدي: «لن نترك الساحة للغير كما فعلنا أول مرة عندما خرج علينا المدنيون يحملون شعارات مرموقة بغرض الإصلاح وكانت النتيجة هدم مؤسسات الدولة بأكملها، وعندما ظهرت التنظيمات الإرهابية ترك الكثير منهم البلاد وأصبحوا في وضع المتفرج، ولم يكن هناك إلا بقايا أجهزة أمنية وعسكرية منزوعة السلاح تقارع هذه التنظيمات رفقة الشباب الوطني المساند لهم لانتزاع كرامة الوطن والمواطن».

وأكد أنه لا أحد فوق القانون ولن يسمحوا بالفوضى، وهم يبنون الدولة من جديد بعد أن قدموا أرواحًا ودماءً ثمنًا لذلك، ولن تتكرر مثل تلك الأخطاء.

وختم حديثه قائلاً: «إن من أراد البناء والنقد بغرض الإصلاح فأبوابنا مفتوحة للجميع، أما من يحاول المساس أو اللعب بمؤسساتنا الشرعية فسنتعامل معه وفقًا للقانون، كما وجه الشكرإلى الحقوقيين والنشطاء الحقيقيين الذين يسعون لبناء وإعمار أجهزة الدولة والوقوف معها، والتصدي لكل من يسعى للمساس بها وتشويهها».