دانفورد: اجتماع مرتقب بين السراج وقائد القوات الأميركية في أفريقيا

أعلن رئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد عن انعقاد اجتماع مرتقب يجمع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وقائد القوات الأميركية في أفريقيا ديفيد رودريغز، موضحًا أن الإدارة الأميركية تبحث مع حكومة الوفاق الوطني في ليبيا المساعدات التي تحتاجها لمحاربة تنظيم «داعش».

وذكر دانفورد أن رودريغز اجتمع مع المبعوث الأميركي إلى ليبيا جوناثان وينر، والسفير الأميركي بيتر بود لبحث التطورات في ليبيا، لافتًا إلى اجتماع مرتقب بينهم وبين حكومة الوفاق لبحث المساعدات التي تحتاجها الحكومة، من منظور أمني ومنظور العمليات، ضد تنظيم «داعش»، وفق ما نقله الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الأميركية.

وأكد أن أية ضربات جوية أخرى ضد مواقع التنظيم في ليبيا ستعتمد على طلب رسمي من حكومة الوفاق الوطني. وأضاف، أمس الثلاثاء في مؤتمر صحفي، مع وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر: «في حالة وجود تهديدات ضد الولايات المتحدة أو مصالحها أو رعاياها سنقوم بالرد كما فعلنا سابقًا»، ونفذت الولايات المتحدة عدة ضربات جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم «داعش» في مدينة سرت وصبراتة.

ومن جانبه أوضح وزير الدفاع الأميركي، آشتون كارتر، أن إيطاليا أعلنت رغبتها في قيادة أي عمليات عسكرية ضد «داعش» في ليبيا، لكنه قال إن ذلك يتوقف على طلب رسمي من حكومة الوفاق الوطني.

وشدد على أهمية أن تبدأ حكومة الوفاق عملها وأن يصل الليبيون بين أنفسهم إلى اتفاق لإنقاذ ليبيا ولطرد «هؤلاء الأجانب من أرضهم، في إشارة إلى مقاتلي (داعش)، فالليبيون لا يرحبون بالأجانب على أرضهم ممن يسيطرون على أرضهم ويسرقون نفطهم».

وأضاف: «نحن نعمل بشكل وثيق مع حكومة الوفاق لتحديد المساعدات التي تحتاجها». وأثارت الأوضاع في ليبيا، من تواجد تنظيم «داعش» وأزمة الهجرة، قلق ومخاوف الغرب، خاصة الدول الأوروبية ودول الإقليم المجاورة لليبيا.

ومن جانبه قال قائد القوات الأميركية في أوروبا جنرال الجيش كورتيس سكاباروتي: «إن الإرهاب داخل ليبيا من أكبر مخاوف أوروبا، ولقد عملنا مع شركائنا من الدول الأوروبية في مجال محاربة الإرهاب ومشاركة المعلومات».

المزيد من بوابة الوسط