ليبيا في الصحافة العربية (الاثنين 2 مايو 2016)

أبرزت الصحف العربية، الصادرة صباح اليوم الاثنين، العديد من القضايا ذات الصلة بالشأن الليبي، إذ نقلت جريدة «الحياة» اللندنية عن الناطقة باسم المفوضية العليا للاجئين، أن غرق قارب قبالة السواحل الليبية أدى إلى فقدان 15 شخصًا على الأقل، ليرتفع عدد المفقودين إلى مئة بعد غرق سفينة أخرى في اليوم نفسه.

«الحياة»: المنظمة الدولية للهجرة أكدت أن 84 شخصًا في عداد المفقودين بعد غرق قارب مطاطي جديد قبالة سواحل ليبيا

وروت الجريدة اللندنية على لسان المسؤولة الأممية كارلوتا سامي تفاصيل الحادث، مشيرة إلى أن قاربًا كان ينقل 120 شخصًا غرق بعد وقت قصير من مغادرته الساحل الليبي الجمعة الماضي، مؤكدة أن 15 شخصًا باتوا في عداد المفقودين. وألمحت «الحياة» إلى أن المنظمة الدولية للهجرة أكدت قبل ذلك أن 84 شخصًا في عداد المفقودين بعد غرق قارب مطاطي آخر قبالة سواحل ليبيا.

أما جريدة «العرب» فاهتمت بالحوار الذي أجراه المبعوث الأممي الخاص بليبيا، مارتن كوبلر مع جريدة «دي فيلت» الألمانية، وتوقع فيه زيادة واضحة لعدد المهاجرين الوافدين من ليبيا إلى أوروبا خلال العام 2016.
وأضاف: «لم يعد ممكنًا تغيير حقيقة أنه سيأتي إلى أوروبا مزيد من المهاجرين عبر ليبيا هذا العام».

«العرب» نقلًا عن كوبلر: طالما أنه ليس هناك حكومة فاعلة في ليبيا، لا يمكن لأحد مواجهة مشكلة المهاجرين

وتابع قائلاً: «طالما أنه ليس هناك حكومة فاعلة، لا يمكن لأحد مواجهة هذه المشكلة على نحو فعّال»، وأسهب المسؤول الأممي كثيرًا عند الحديث عن مسألة الهجرة، إذ قال: «إن 24 ألف شخص قدموا من ليبيا إلى أوروبا خلال الربع الأول فقط من هذا العام، وأنه سيأتي ما لا يقل عن مئة ألف شخص عبر البحر المتوسط هذا العام». واعتبر كوبلر أن عملية الاتحاد الأوروبي «صوفيا» لمكافحة مهربي البشر أمام الساحل الليبي ليست حلاً.

من جانبها عنيت جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية بالتركيز على إقالة رئيس الحكومة الموقتة الليبي عبدالله الثني، مبعوث ليبيا إلى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي من عمله، وقرر إعادته إلى عمله السابق داخل ليبيا.

وقالت الجريدة إن القرار نص على نقل إبراهيم عمر علي الدباشي من البعثة الليبية الدائمة في الأمم المتحدة بنيويورك، إلى سابق عمله بالداخل. وشدد القرار، على أن يتم العمل به بدءًا من تاريخ صدوره، مطالبًا الجهات المختصة بتنفيذه.

«القبس» تُبرز إدانة المنظمة العربية لحقوق الإنسان، الجريمة التي تعرض لها 16 مهاجرًا في بني وليد

جريدة «القبس» الكويتية نقلت من جانبها إدانة المنظمة العربية لحقوق الإنسان، الجريمة البشعة التي تعرض لها 16 مهاجرًا غير نظامي في منطقة بني وليد غرب ليبيا، من بينهم 14 مصريًّا و2 من جنسيات أفريقية.

وأكدت الجريدة أن المنظمة دانت بصفة خاصة ما يرجح من مؤشرات عن تورط السرية الأمنية في منطقة فدراج في تسهيل قتل الضحايا بعد أن قامت بالقبض عليهم إثر هروبهم من احتجاز المهربين لهم في ظروف قاسية مصحوبة بسوء المعاملة.

وأوضحت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أن ميليشيات قبلية من بني وليد قتلوا الضحايا انتقامًا لمقتل 3 من أبناء القبائل خلال محاولة المهاجرين الفرار من الاحتجاز، وأن القتلى الليبيين الثلاثة هم من أعضاء عصابة إجرامية متخصصة في تهريب المهاجرين إلى أوروبا عبر الأراضي الليبية، كما أعربت الأمانة العامة للمنظمة في القاهرة، عن تقديرها للجهود الإنسانية التي يقوم بها الزملاء من فرع المنظمة في ليبيا وغيرهم من القانونيين الليبيين، للإسراع بإجراءات التحقيق وفحوصات الطب الشرعي تمهيدًا لسرعة نقل جثامين الضحايا لبلدانهم.

ولفتت الجريدة الكويتية إلى أنه خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وثقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعدد من فروعها العاملة جنوب «المتوسط» ومصادر أخرى سقوط نحو 14 ألفًا على الأقل من الضحايا خلال محاولات الهجرة غير النظامية إلى أوروبا من مناطق مختلفة، وكان من بينهم عضو المنظمة الناشط السوري الدكتور ناجي عزو، الذي تطوع للانضمام لتحقيقات المنظمة ورافق قارب غادر ليبيا وغرق القارب بمن فيه أمام سواحل مالطة في سبتمبر 2013.

«الأهرام» تركز على دعوة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح عيسى، العمال في بلاده إلى بذل مزيد من الجهد والعطاء

أما جريدة «الأهرام» القاهرية فأبرزت دعوة رئيس مجلس النواب الليبي، المستشار عقيلة صالح عيسى، العمال في بلاده إلى بذل مزيد من الجهد والعطاء ورفع مستوى الكفاءة من مواقع عملهم في كل المجالات في ليبيا لأنه بسواعد العمال «نساهم في تقدم وتطور واستقرار بلادنا»، التي تنادي وتدعو جميع أبنائها في كل المجالات في هذا الوقت الراهن لبنائها وتطويرها واستقرارها بسواعدهم السمراء.

وقالت الجريدة إن الاتحاد العام لعمال ليبيا دعا كل أطياف الشعب الليبي وكل الحكماء والشرفاء إلى التحرك لوقف معاناة الليبيين، مناشدًا كل «العقلاء والحكماء من أبناء هذا الوطن أن يجدوا ويجتهدوا لحقن دماء الليبيين والعمل على المصالحة الوطنية وعودة النازحين والمهجرين والعمل على لم شمل أبناء وطننا حتى يتم توفر العيش الكريم لكل أبناء الوطن الواحد».

من ناحية أخرى أبرزت الجريدة القاهرية مطالبة فريق الحوار السياسي، البرلمان الليبي المعترف به دوليًّا بالوفاء بالتزاماته بما في ذلك إجراء تعديل الإعلان الدستوري والتصويت على حكومة الوفاق.

وأكد أعضاء الحوار السياسي الليبي في بيان نقلته «الأهرام»، عن موقع بعثة الأمم المتحدة للدعم، أن أعضاء الحوار وبناء على المادة ٦٤ من الاتفاق السياسي اجتمعوا في تونس لبحث آخر المستجدات، والنظر في بعض الموضوعات، مما تمر به العملية السياسية بليبيا.

«الجريدة» الكويتية: عدد المقرات الوزارية التي تسلمها المجلس الرئاسي في طرابلس حتى الآن يصل إلى ثمانية مقرات

ونوه أعضاء الحوار بضرورة التزام المؤسسات بالمنصوص عليه في الاتفاق السياسي، وعدم الإخلال بنصوصه، مع ضرورة التقيد بالإجراءات المنصوص عليها في الاتفاق، وفي ما يتعلق بتشكيل مجلس الدولة، كما دعا الأعضاء المجلس الرئاسي إلى ضرورة تنفيذ ما نص عليه الاتفاق بشأن الترتيبات الأمنية.

وأخيرًا إلى جريدة «الجريدة» الكويتية، التي أبرزت تسلم حكومة الوفاق الليبية مبنى وزارة الصناعة، في العاصمة طرابلس، ليصل عدد المقرات الوزارية التي تسلمها المجلس حتى الآن إلى ثمانية مقرات.

ونقلت الجريدة تقارير إخبارية ليبية، جاء فيها أن الحكومة تسلمت المقر عبر اللجنة المشكلة لذلك برئاسة عضو المجلس محمد العماري زايد، بالتنسيق مع لجنة الترتيبات الأمنية، بحضور مدير مديرية أمن طرابلس، وعدد من الضباط بإدارة الأمن المركزي وممثلين عن الأجهزة الأمنية ومؤسسات الدولة المختلفة.

المزيد من بوابة الوسط