إفراغ ناقلة النفط بـ«الزاوية» خلال أيام.. وصنع الله يعتبرها «رسالة تحذير»

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس أن ناقلة النفط «ديستيا أميا» التي حاولت المؤسسة في بنغازي تصديرها إلى مالطا ستفرغ حمولتها خلال أيام بعد أن عادت إلى ميناء الزاوية أمس السبت، مشيرة إلى أن ما حدث هو بمثابة «رسالة تحذير».

ونقلت وكالة «رويترز» للأنباء عن رئيس المؤسسة في طرابلس، مصطفى صنع الله، قوله: «هذه الحلقة بمثابة تحذير واضح لكل ملاك السفن وشركات التجارة بأن أي تصدير للنفط من ليبيا عبر أي كيان آخر بخلاف المؤسسة الوطنية للنفط غير قانوني وسيتم وقفه».

وأضاف رئيس المؤسسة في بيان: «الليبيون الذين يقفون وراء هذه المحاولة يخاطرون بتقسيم البلاد بتصرفاتهم الطائشة»، مشيرًا إلى أن «الناقلة ستفرغ حمولتها في الأيام القليلة المقبلة».

ونسبت وكالة «رويترز» لمصدر في ميناء الزاوية، لم تذكر اسمه، قوله: «إن الطقس السيئ يمنع إفراغ حمولة الناقلة في الوقت الحالي».

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي حاولت بيع شحنة نفط تحملها الناقلة وتبلغ 650 ألف برميل، لكن الأمم المتحدة ألزمت الدول بمنعها من الرسو في أي ميناء.

وغادرت ناقلة النفط «ديستيا أميا» ميناء مرسى الحريقة في وقت متأخر مساء الاثنين الماضي، ووُضعت على القائمة السوداء يوم الأربعاء الماضي، وبعدها توجهت إلى ميناء الزاوية.