ألمانيا تحذر من تدفق موجة جديدة للمهاجرين عبر ليبيا

أعرب وزير الداخلية الألماني، توماس دي مايتسيره، عن قلق بلاده من تزايد أعداد المهاجرين واللاجئين الذين يعبرون ليبيا إلى إيطاليا خاصة مع قدوم أشهر الصيف وتحسن أحوال الطقس في المتوسط.

وأكد مايتسيره أن إيطاليا في حاجة لزيادة تأمين حدودها الجنوبية، وذلك للتعامل مع موجات تدفق المهاجرين المرتقبة، وفق ما نقلته شبكة «إيه بي سي» الأميركية.

وقال عقب لقاء نظيره النمساوي، والتر سوبوتكا، أمس الجمعة بمدينة بوتسدام الألمانية: «من الواضح أن طريق البلقان بات من الماضي ولن يكون ويجب ألا يكون مكانًا يسلكه الناس للوصول إلى ألمانيا والنمسا ووسط أوروبا، لكننا قلقون من أن نستقبل أعدادًا متزايدة من اللاجئين عبر ليبيا وإيطاليا».

ومع تراجع إعداد المهاجرين واللاجئين الذين يعبرون إلى أوروبا عبر اليونان، بفضل دوريات حلف شمال الأطلسي «ناتو» والاتفاق الذي أبرمته أوروبا مع تركيا، يخشى مسؤولون من زيادة تدفق المهاجرين عبر ليبيا.

وشهد المسار بين ليبيا وأوروبا العديد من حوادث الغرق الجماعي خلال العام الماضي لمهاجرين إثر انقلاب قواربهم غير الصالحة للاستخدام.

وكانت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أعلنت أن حادث غرق جديدًا قد يكون أودى بـ500 مهاجر في البحر المتوسط منتصف الشهر الجاري، إثر انقلاب قارب في البحر المتوسط.

المزيد من بوابة الوسط