«جامعة بنغازي» تطلب دعم الحكومة والمنظمات الإنسانية المعنية بالعملية التعليمية

طلبت جامعة بنغازي دعم الحكومة الموقتة والمنظمات الإنسانية المعنية بالعملية التعليمية لإزالة مخلفات الحرب من مقر الجامعة الذي تضرر كثيرًا من جراء عمليات القتال بالمدينة المحررة من الجماعات المسلحة.

وقال مدير المركز الإعلامي لجامعة بنغازي، إلياس الجيلاني إن مجلس إدارة الجامعة عقد اجتماعًا، الاثنين الماضي، جرى خلاله الاتفاق على عدة نقاط منها مخاطبة كتيبة الهندسة العسكرية لإزالة مخلفات الحرب من جميع المقرات والمباني بالجامعة، وتشكيل لجنة تضم خبراء من أعضاء هيئة التدريس بكلية الهندسة في الجامعة والإدارة الفنية والمشروعات التابعة لجامعة بنغازي لإجراء كل الاختبارات الفنية والهندسية لتقييم حالة المباني والمقرات بالجامعة.

كما جرى الاتفاق على عرض تقرير هذه اللجنة على مجلس الجامعة في اجتماعه المقبل، للوقوف على نتائج هذه اللجنة واتخاذ الخطوات والإجراءات القانونية والفنية لمعرفة إمكانية الاستفادة من بعض المباني والمقرات غير المتضررة وتحديد المدة الزمنية التي تحتاجها.

وطالب مجلس جامعة بنغازي الحكومة الموقتة والمنظمات الإنسانية المعنية بالعملية التعليمية بتقديم العون والدعم لجامعة بنغازي التي قدمت العلماء والمفكرين منذ نشأتها 1955.

حضر الاجتماع رئيس مجلس إدارة الجامعة الدكتور مرعي المغربي، ووكيل الجامعة الدكتور شعبان طرينه، وعمداء الكليات، ووكيل الجامعة للشؤون الإدارية والمالية عبد الحميد الجملي، ومدير الإدارة الفنية والمشروعات المهندس سليم الفارسي.

يشار إلى أن وفدًا من جامعة بنغازي أجرى، الأحد الماضي، زيارة إلى مقر كتيبة الشهيد صلاح بوحليقة. وكان في استقبالهم أمر كتيبة «الشهيد العقيد صلاح بوحليقة» العقيد جمال الزهاوي. وقال رئيس الجامعة، الدكتور مرعي المغربي، في كلمة ألقاها بين الحضور: «أتينا اليوم لنبارك انتصارات الجيش الليبي ونبارك هذه الخطوات التي اتخذتها الكتيبة في المحور الغربي بصفة عامة والجامعة بصفة خاصة».

وأضاف المغربي أن كل قطرة دم واحدة سقطت من الجرحي أو الشهداء تساوي الجامعة وما عليها، مشيرًا إلى أن ما تضرر من مباني الجامعة يمكن إعادة بنائه وصيانته. وأشاد المغربي بتعاون آمر الكتيبة مع إدارة الجامعة، مثمنًا حرصهم على ممتلكات الجامعة وحمايتها قبل وبعد التحرير.

من جهته، رحب العقيد جمال الزهاوي بوفد جامعة بنغازي، وطالب بتشكيل لجنة من الجامعة لسحب بعض المعدات الخاصة بمعامل الكليات والأجهزة والكتب التي يمكن أن تستفيد منها الكليات. وعبر الوكلاء وعمداء الكليات عن تقديرهم لأبطال كتيبة الشهيد العقيد صلاح بوحليقة والتضحيات التي قدمتها من أجل أن تعود الجامعة لأحضان بنغازي.

وقال مدير المركز الإعلامي بجامعة بنغازي إنه تقرر إطلاق أسماء شهداء كتيبة صلاح بوحليقة على مدرجات وقاعات كليات جامعة بنغازي تقديرًا ووفاءً لهم على تضحياتهم الحسيمة دفاعًا عن الوطن.

المزيد من بوابة الوسط