«دائرة درنة للكهرباء» تشكل لجنة لحصر الأضرار بشبكتي الجهد العالي والمنخفض في درنة

شكلت دائرة توزيع درنة، التابعة للشركة العامة للكهرباء، لجنة مختصة من ‫المهندسين والفنيين لحصر وتقييم الأضرار بشبكتي الجهد العالي والمنخفض بحي 400 ومسجد رضوان وشارع الورش والصالات بمنطقة الساحل الشرقي و«مرتفعات الفتايح» شرق مدينة درنة.

وقال عضو غرفة الطوارئ بالشركة العامة للكهرباء درنة، المهندس أنس أبو النجا، لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، «إن العمل جارٍ على تكليف شركات محلية مختصة للمقاولات الكهربائية من أعمال حفر وفرد للكوابل والأسلاك المدمرة وتوريد المواد اللازمة لإرجاع التغذية لسابق عملها وبخطة مدروسة وضعتها اللجنة المشرفة بغرفة الطوارئ».

وأوضح أبو النجا، أن الأضرار كبيرة جدًّا والعمل سيكون على المحطات الرئيسية أولاً، ومن ثم سيتم العمل على المحطات الفرعية، لافتًا إلى أن أفراد مركز دائرة صيانة الجهد المتوسط بدرنة قاموا بالعمل على محول الربط 4 (66/30Kv) في محطة «الفتايح» بعد إصابته برصاصة الفترة الماضية جراء المواجهات المسلحة التي شهدتها المنطقة، وتم توصيل الجهد منها إلى المنطقة الصناعية بعد توقفها لمدة ستة أشهر.

وأضاف قائلاً، «تمت صيانه وغسل خطوط 11 ك.ف الضغط العالي بسبب دخول الموسم التشغيلي الصيفي، وتحسبًا لارتفاع نسبه الرطوبة العالية، مما قد يسبب فصلاً للخطوط، كما تم التنسيق من غرفة التحكم 220 ك.ف، وسيتم إصدار تسريح عمل للعمل على خطوط 220 ك.ف لغسلها، وعليه سيكون يوم الغد الأربعاء إطفاء عامًا لمدينة درنة من ساعات الصباح الأولى نتيجة لغسل داخل محطة درنة البخارية وتنظيف عوازل الأبراج وسيتضمن الإطفاء كذلك خروج محطة التحلية عن العمل، وهذا للعلم».

وأشار أبو النجا، إلى أن الشركة العامة للكهرباء غير مسؤولة عن أي عمل يتم في المناطق المذكورة أعلاه بمقابل مادي من تجار الأزمات الذين يستغلون حاجة المواطنين، مطالبًا أهالي المدينة بأخذ الحيطة والحذر وعدم الانجرار وراء هؤلاء، مؤكدًا أن الشركة ماضية قدمًا لتنفيذ المهام وحلحلة الأمور، حسب الخطة الموضوعة وأولويات العمل ومتطلباته، في القريب العاجل.

 

المزيد من بوابة الوسط