وزير الخارجية المصري يلتقي كوبلر في القاهرة

استقبل وزير الخارجية المصري، سامح شكري اليوم الخميس، مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا مارتن كوبلر؛ لبحث المستجدات بشأن الأزمة في ليبيا.

وقال الناطق باسم الخارجية المصرية في تصريح صحفي نشر على صفحة الوزارة على موقع «فيسبوك» إن شكري أكد لكوبلر خلال اللقاء أن مصر «تتابع باهتمام بالغ التطورات الجارية في الجارة الشقيقة ليبيا، بما في ذلك المداولات الجارية في طبرق سعيًا لعقد جلسة مجلس النواب للتصويت على التعديل الدستوري وحكومة الوفاق الوطني».

وأعرب وزير الخارجية المصري خلال اللقاء عن «القلق تجاه استمرار الصعوبات التي تعيق انعقاد جلسة مجلس النواب»، مؤكدًا أهمية الحفاظ على مصداقية المجلس باعتباره السلطة التشريعية المنتخبة وعنصرًا رئيسيًا في اتفاق الصخيرات، بحسب الناطق باسم الخارجية.

كما جدد شكري التذكير بأهمية احتكام جميع الأطراف الليبية إلى صوت العقل والتحلي بالمسؤولية وإعلاء قيمة الوطن والابتعاد عن المصالح الضيقة، والوفاء بالالتزامات التي تقع على عاتق المؤسسات الليبية، ومراعاة نصوص اتفاق الصخيرات باعتباره المرجعية الأساسية في كل ما يتعلق بالفترة الانتقالية التي تشهدها ليبيا.

وأضاف الناطق باسم الخارجية المصرية أن المحادثات بين شكري وكوبلر تناولت بشكل تفصيلي الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا، والجهود المبذولة من جانب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية في تثبيت أوضاعها في طرابلس وسيطرتها على أجهزة ومؤسسات الدولة، على الرغم من هشاشة الوضع الأمني والتحديات المرتبطة به.

وذكر الناطق باسم الخارجية المصرية أن لقاء شكري مع كوبلر تطرق أيضًا إلى البدائل المختلفة لاستكمال الدعم المؤسسي والدستوري لحكومة الوفاق الوطني.

من جهته وصف مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر اجتماعه مع وزير الخارجية المصري في القاهرة بالـ«ممتاز»، مؤكدًا اتفاقهما «التام على ضرورة المحافظة على وحدة ليبيا وضمان السلام والازدهار». بحسب ما غرد كوبلر على «تويتر».