هروب مقاتلي «داعش» من ضواحي درنة وسلاح الجو يقصف رتلهم المتقهقر

أكدت مصادر مطلعة وشهود من مدينة درنة هروب مقاتلي تنظيم «داعش» صباح اليوم الأربعاء من منطقتي الفتايح وحي 400 اللتين كان يتمركز بهما مقاتلو التنظيم.

وقال شهود لـ«بوابة الوسط» اليوم الأربعاء إن رتلاً يتكون من عشرات السيارات اتجه إلى جنوب المخيلي، حيث تزود بالوقود من إحدى محطات الوقود ثم أحرقوا المحطة، وسلكوا ما يعرف بطريق 200 المؤدي إلى مدينة إجدابيا.

وقال بعض السكان إن سلاح الجو قصف الرتل وأوقع فيه خسائر في الأرواح والسيارات والمعدات.

كما أكد سكان الحيين أن الأهالي دخلوا إلى حي الفتايح وحي 400 حاملين رايات الاستقلال، وكانت المنطقة شهدت اشتباكات عنيفة اليومين الماضيين، وتمكن «مجلس شورى مجاهدي درنة» والشباب المساند له من محاصرة مقاتلي التنظيم قبل هروبهم.

يذكر أن تنظيم «داعش» ضعف كثيرًا منذ انتفاضة سكان المدينة في شهر يونيو 2015، ومحاصرة التنظيم في الحيين المذكورين.