رقّية دومة: زوجي وليد الغدامسي يتعرض للضغط والتهديد بالاغتيال

قالت رقيّة دومة زوجة المهندس وليد الغدامسي مدير المبرمجين، والمسؤول الأول المؤسس لمنظومة السجل المدني في طرابلس إن زوجها يتعرض حاليًا لضغط، و«تهديدات كبيرة جدًا، رغم إطلاقه يوم الخميس الماضي بعد أن خطفته جهة مجهولة واحتجزته لمدة أسبوعين، وإن بعض الضغوط وصلت حد التهديد باغتياله علانية، دون أن تفصح عن تفاصيل».

وكتبت دومة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» اليوم الثلاثاء: «الموضوع خطير جدًا، خاصة أن جميع الجهات تضغط على وليد، والتي للأسف وصل من إحداها التهديد بالاغتيال».

ونوهت إلى أن زوجها ضحية صراعات بين جهات تدعي كلّ منها تمثيل الشّرعية، وأنها الأحق بإدارة منظومة السجل المدني.

وأكدت دومة أن زوجها لا علاقة له بأي جهات سياسية في ليبيا، وأن انتماءه فقط لليبيا، «لهذا قرر أن يكون مع الجهة التي يتفق عليها كل الليبيين، وناشدت الليبيين مساندة ومؤازرة ومعاونة زوجها، الذي لم يعد يغادر بيته، وكأنه رهن الإقامة الجبرية، وفق وصفها.

وتعد مصلحة الأحوال المدنية أو كما تعرف بالسجل المدني من أهم المؤسسات الحساسة، إذ ترتبط بها منظومة الرقم الوطني المرتبطة بدورها بمنظومة إصدار جوازات السفر.

وخطف مهندسان أجنبيان يعملان بالمصلحة نفسها يوم 31 مارس الماضي، هما ريجي جوزيف هندي الجنسية، وحسام الدين محمد مصري الجنسية، وكانت مجموعة مسلحة خطفت قبل ذلك ثلاثة موظفين من مصلحة الأحوال المدنية من مقر شركة ليبيا للاتصالات والتقنية LTT بالعاصمة طرابلس.

وعلى الرغم من أن أسباب خطف المهندس الغدامسي وزملائه لم تتضح بعد، إلا أن مصدرًا أمنيًا أعرب لـ«بوابة الوسط» عن خشيته من أن تكون عمليات تزوير للجوازات والهوية وراء استهداف المصلحة والعاملين بها.

المزيد من بوابة الوسط