مسلّحون في سرت يفتحون النار على رتل عسكرى لـ«داعش» ويقتلون قياديًا بارزًا

قالت مصادر محليّة في سرت إن مسلّحين فتحوا النار على رتل من السيارات المسلّحة التابعة لتنظيم «داعش» مكوّن من خمس سيارات كانت في طريقها إلى بلدة بن جواد، ما أدى إلى مقتل القيادي في التنظيم المعروف بأبي حمزة الجزائري، وإصابة ثلاثة آخرين.

وأوضحت المصادر أن المسلّحين كانوا في إحدى المزارع القريبة من الطريق الساحلي (45 كيلومترا شرق سرت) ولدى مرور الرتل أطلقوا باتجاهه قذائف (آر بي جي) أدت إلى مقتل القياديي في «داعش» سرت أبو حمزة الجزائرى (44 عامًا) الذي قاد عمليات للتنظيم في كلّ من بن جواد ورأس لانوف، وإصابة ثلاثة آخرين منهم اثنين جزائرين والآخر تونسى الجنسية.

وأوضح المصدر لـ«بوابة الوسط» أن عناصر التنظيم الآخرين المرافقيين لهم أطلقوا النار بشكل عشوائي في الهواء وباتجاه المزارع، وأسعفوا القتيل والجرحى إلى مستشفى ابن سينا في سرت.

وذكر المصدر أن قيادة التنظيم في سرت كلفت على الفور عناصر قتالية بتفتيش المنطقة ونصبت نقطة استيقاف لتفتيش المارة. فيما لم تعرف هوية المسلّحين الذين نفذوا العملية، التي تعد من العمليات النادرة التي تشهدها سرت منذ أن سيطر عليها تنظيم «داعش» في يونيو 2015، غير أن المصادر إكتفت بوصفهم بـ«مواطنون شجعان».

المزيد من بوابة الوسط