كلينتون تنفي مسؤوليتها عن الفوضى بليبيا

نفت المرشحة عن الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركي، هيلاري كلينتون مسؤوليتها عن تفشي الفوضى بعد التدخل الخارجي في ليبيا، مؤكدةً أنها تفخر بنجاحات السياسة الأمريكية هناك.

وأوضحت كلينتون، خلال مناظرة مع منافسها السيناتور بيرني ساندرز في نيويورك الليلة الماضية وفقًا لـ «روسيا اليوم»، أن بلادها قدمت الكثير إلى ليبيا في الفترة التي تلت إطاحة معمر القذافي، مؤكدةً أن واشنطن ساعدت الليبيين في «إقامة دورتين انتخابيتين ناجحتين وهو الأمر الذي لم يكن سهلاً».

وتابعت: «تخلصنا من الأسلحة الكيميائية والمخزونات التي كانت بحوزة القذافي وإبعادها عن أيدي الميليشيات والمجموعات الإرهابية، وعملنا أيضًا على مساعدتهم على تأسيس حكومتهم حيث قمنا بإرسال العديد من الخبراء الأميركيين إلى هناك، بالإضافة إلى مساعدنا إياهم على حماية حدودهم ودربنا جيشًا جديدًا».

وأضافت: «في النهاية وعندما تعلق الأمر بالجوانب الأمنية، لم يرغبوا بتواجد أي قوات من دول أجنبية، ليس فقط قوات أميركية بل أوروبية وغيرها من الدول».

المزيد من بوابة الوسط