خفر السواحل يعيد 649 مهاجرًا إلى ليبيا

اعترض خفر السواحل الليبيون، اليوم الثلاثاء، ستة مراكب مطاطية على متنها 649 مهاجرًا خلال محاولتهم الإبحار بطريقة غير شرعية نحو السواحل الأوروبية، وأعادوهم إلى البر الليبي قبل أن يسلمهم إلى سلطات طرابلس.

وقال الناطق باسم القوات البحرية الليبية في طرابلس العقيد أيوب قاسم لوكالة «فرانس برس» إنه عند الساعة الواحدة والنصف صباحًا (23:30 تغ) تم «ضبط ستة قوارب مطاطية» قبالة صبراتة (70 كلم غرب طرابلس).

وأضاف قاسم أنه كان «على متنها 649 مهاجرًا غير شرعي، من بينهم 12 امرأة وخمسة أطفال» هم من جنسيات أفريقية، بينها السنغال وكينيا ونيجيريا وسيراليون ومالي والنيجر. وتابع: «تم لاحقًا تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية».

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان جهاز خفر السواحل الليبيين عن إنقاذ 115 مهاجرًا من الغرق قبالة طرابلس بعدما توقف مركبهم في البحر.

وتعتبر ليبيا التي تفتقد للرقابة الفعالة على حدودها البحرية والبرية بفعل النزاع المسلح على الحكم فيها، المنطلق الرئيسي في أفريقيا لآلاف المهاجرين الحالمين ببلوغ أوروبا الواقعة على بعد نحو 300 كلم فقط من السواحل الليبية.

وأعلن خفر السواحل الإيطاليون، اليوم الثلاثاء، أنهم أنقذوا 1850 مهاجرًا أمس الاثنين خلال ثماني عمليات منفصلة في قناة صقلية التي تفصل إيطاليا عن السواحل الليبية.

المزيد من بوابة الوسط