كوبلر يدعو حكومة الوفاق إلى بدء العمل الفعلي

قال المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر، أمام مجلس الأمن الدولي، أن على الحكومة الليبية الجديدة في طرابلس البدء في «العمل الفعلي» لضمان الانتقال السلمي للسلطة من الفصائل العديدة في البلاد.

وقال كوبلر، خلال جلسة مغلقة للمجلس وفقًا لوكالة «فرانس برس»، إنه «متفائل بحذر» بمستقبل حكومة الوحدة الوطنية الجديدة التي تسعى إلى إعادة النظام إلى ليبيا، بحسب ما افاد دبلوماسيون.

ويقود فائز السراج الحكومة الجديدة التي وصلت إلى العاصمة طرابلس قبل أسبوع.

وأضاف كوبلر، أثناء اطلاعه المجلس في مؤتمر بالفيديو استمر ساعتين على الوضع في ليبيا، إن على السراج البدء في «العمل الفعلي» مع فريق وزاري رغم هشاشة الوضع الأمني، وفقًا لما قاله أحد الدبلوماسيين. وأوضح، في تغريدة، أن أعضاء المجلس يريدون من النواب الليبيين المتواجدين في شرق البلاد التصويت على المصادقة على الحكومة الجديدة لمنحها «الشرعية الكاملة».

وعقب الاجتماع صرح السفير الروسي في المجلس فيتالي تشوركين للصحافيين أنه لا يزال يتعين القيام بالكثير من العمل لدعم الحكومة الجديدة. وأضاف «أمر جيد إحراز بعض التقدم، لكن الوضع في البلاد بالطبع لا يزال شبه كارثي».

وتابع «علينا أن نواصل العمل لضمان وجود أقصى ما يمكن من درجات الوحدة بين مختلف القوى السياسية في البلاد وهو الأمر الذي لم يحدث بعد».

وبدا السفير البريطاني ماثيو رايكروفت أكثر تفاؤلاً إذ قال للصحافيين قبل الاجتماع «أخيرًا وردت بعض الأخبار الجيدة» من ليبيا مع وجود حكومة الآن في طرابلس. أما السفير الفرنسي فرانسوا ديلاتر فقد أكد أن دعم الحكومة الليبية الجديدة مهم في مواجهة تهديد تنظيم «داعش» الذي يرسخ وجوده في ليبيا.

وأضاف «أصبح أمام ليبيا الآن فرصة - وإلى حد ما فرصة تاريخية - لإيجاد الظروف للاستقرار من أجل صالح جميع أبناء الشعب الليبي، وإنهاء حالة الفوضى التي تزدهر في ظلها داعش».