المجلس الرئاسي يترحم على «شهداء» انتفاضة الطلاب في السابع من أبريل

أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بيانًا، الخميس، ترحم فيه على أرواح «الشهداء» الذين سقطوا في انتفاضة الطلاب العام 1976. وجاء بيان المجلس بمناسبة الذكرى الأربعين للانتفاضة.

وجاء في مطلع البيان أن جامعتي بنغازي وطرابلس شهدتا في مثل هذا اليوم منذ أربعين عامًا، قمع أول انتفاضة وطنية في وجه نظام الجور والاستبداد الذي كان مهيمنًا على ليبيا.

وأضاف البيان أن الانتفاضة استلهمت تطلعات وطموحات الليبيين في الحرية والعدالة وسيادة القانون ومدنية الدولة، إزاء نظام حكم عسكري استمرأ التسلط على الحريات وانتهاك العدالة وازدراء القانون.

وتابع: «لقد ظلت انتفاضة 1976 حاضرة في وجدان الليبيين، حيث قدمت عبر السنوات التي تلتها عددًا كبيرًا من الشهداء من شباب ليبيا الأحرار، الذين كانت المشانق تنصب لتعلق عليها أجسادهم الطاهرة في الذكرى السنوية لها. إن انتفاضة 1976 كانت جسرًا بين التاريخ النضالي للشعب الليبي ضد الاستعمار الأجنبي، وبين 17 فبراير المجيدة التي فتحت الأبواب واسعة أمامه لكي يحقق آماله المشروعة».