خلاف بين بلدية بنغازي ورئيس مجلس النواب حول توزيع المساعدات الإماراتية

عبر عضو مجلس بنغازي البلدي، عوض القويري، عن استيائه من الإجراء الذي اتخذه رئيس مجلس النواب، بعدم نقل المساعدات الإنسانية التي وصلت إلى مطار طبرق قادمة من دولة الإمارات إلى بنغازي، مستنكرًا إصداره أمرًا بتوزيعها على المنطقة الشرقية كافة.

وأوضح القويري أن المجلس نسق مع سفير ليبيا لدى الإمارات عارف النايض - الذي أبدى تعاونه من أجل توفير المساعدات الإنسانية والأدوية لمدينة بنغازي- على شحن المساعدات من الإمارات إلى بنغازي، إلا أن تعسر نزول الطائرات في مطار بنينا اضطرها إلى النزول في طبرق على أن تنتقل إلى بنغازي لاحقًا.

وأكد القويري أن المساعدات مخصصة لمدينة بنغازي، نظرًا لما تعانيه من نزوح عدد كبير من سكانها جراء الحرب الدائرة فيها على قوى الإرهاب.

وقال القويري بعد تعسر نزول الطائرات المحملة بالمساعدات إلى مطار بنينا، «على الرغم من تأكيد مدير إدارة الطيران المدني بمطار بنينا عبد الحميد البرعصي على استعداد المطار لاستقبالها، إلا أن الطيران المدني الإماراتي قرر هبوط طائراته في مطار طبرق (..) قمنا بتشكيل لجنة للإشراف على نقل الشحنات من مطار طبرق إلى بنغازي، برئاسة مدير الشؤون الإدارية بجهاز الإمداد الطبي، وعضوية مندوب من الهيئة الليبية للإغاثة والمجلس البلدي بنغازي».

من جهته أوضح المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب، فتحي المريمي، أن المساعدات الإنسانية والأدوية القادمة من دولة الإمارات ستوزَّع على الأسر المحتاجة وذوي الدخل المحدود، المسجلين في صندوق التضامن الاجتماعي في كافة مدن وقرى المنطقة الشرقية دون استثناء، بدءًا من مدينة إجدابيا إلى مدينة مساعد، كما أن الأدوية سيشرف على توزيعها على المستشفيات والعيادات الصحية «الهلال الأحمر» الليبي، وحصة مدينة بنغازي هي الأكبر لاحتضانها العدد الأكبر من السكان.