«حكومة الغويل» تعلن مغادرتها السلطة في طرابلس

أعلنت حكومة «الإنقاذ الوطني» غير المعترف بها دوليًا في العاصمة طرابلس تعلن، مساء اليوم الثلاثاء، مغادرتها السلطة.

وقالت حكومة «الإنقاذ الوطني» التي يرأسها خليفة الغويل في بيان نقلته وكالة فرانس برس «نعلمكم بتوقفنا عن أعمالنا المكلفين بها كسلطة تنفيذية رئاسة ونوابًا ووزراءً».

وأشارت في بيانها إلى أنها «قررت التخلي عن السلطة تأكيدًا على حقن الدماء وسلامة الوطن من الانقسام والتشظي».

وكان رئيس حكومة «الإنقاذ الوطني» خليفة الغويل طالب، الخميس الماضي، بإعطاء الفرصة لمن سمّاهم بـ«أبناء الوطن الخيرين»، والثوار والأعيان والعلماء ومؤسسات المجتمع المدني «لإيجاد مخرج من الأزمة التي تمر بها البلاد».

وأوضح خليفة الغويل في بيان صدر ليل الخميس الماضي أن اعتراضه على المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني «سيكون بالطرق السلمية والقانونية، ودون استخدام القوة أو التحريض على القتال والصراع بين أبناء الوطن الواحد».

وكان الغويل هدد في منتصف مارس الجاري رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني من القدوم إلى طرابلس قائلاً: «إن هذه الخطوة غير قانونية»، مشيرًا إلى إمكانية إلقاء «القبض على أعضائها»، وقال في مؤتمر صحفي عقده بطرابلس مساء أمس الإثنين: «إن دخول المجلس الرئاسي إلى العاصمة طرابلس غير شرعي، ولن نخرج من العاصمة طرابلس حتى نطمئن على الثورة». ووصف الغويل حكومة الوفاق بـ«الحكومة المتسللة غير الشرعية» ودعا «الثوار في كل ليبيا إلى التصدي» لها.