محطات في حياة الراحل عبدالسلام عزالدين المدني

انتقل إلى رحمة الله، مساء أمس الأحد، المستشار والملحق العسكري للقوات المسلحة الليبية في الولايات المتحدة، اللواء عبدالسلام عزالدين محمد المدني، إثر حادث مؤلم بمدينة المرج. وشيعت جنازته بعد صلاة الظهر بمقبرة سيدي خليفة في المرج ليتوارى جثمان الفقيد.

والفقيد من مواليد بنغازي العام 1937 وتخرج من مدرسة بنغازي الثانوية والتحق بالكلية العسكرية؛ حيث حصل على بكالوريوس العلوم العسكرية العام 1960 متخصصًا في الهندسة الكهربائية، وحصل على عدة دورات متخصصة داخلية وخارجية. كما عمل مدربًا ومدرسًا بالكلية العسكرية في بوعطني ببنغازي، واشتهر في المجال الرياضي في بنغازي عبر نادي الهلال وكان أحد المتميزين في لعبة الملاكمة.

عين مديرًا عامًا للتدريب المهني بوزارة العمل العام 1975، وكلف بمشروع إنشاء 20 مركزًا للتدريب المهني، حسب خطة التنمية بوزارة التخطيط وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية (ILO) في جنيف. نقل إلى وزارة الخارجية بدرجة مستشار رئيس لمكتب أميركا الجنوبية في العام 1975م، ثم عين مستشارًا في السفارة الليبية في بلغاريا العام 1976م، ثم مستشارًا للسفارة الليبية في رومانيا العام 1979م.

هاجر إلى الولايات المتحدة العام 1979 واستقر في مدينة نيويورك، وكان على علاقة جيدة مع الراحل منصور الكيخيا، وزير خارجية ليبيا ومندوبها الدائم في الأمم المتحدة نهاية السبعينات وأحد قيادات المعارضة الليبية.

ساهم عبدالسلام المدني في تكوين تنظيم «جيش الإنقاذ الوطني» مع المغيب جاب الله مطر ورجب زعطوط، ونشط في المعارضة الليبية وكان يسعى باستمرار إلى توحيدها. انضم إلى الجيش الوطني الليبي، التابع للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، الذي تشكل في تشاد العام 1988م، وعمل حينذاك مع العقيد الركن خليفة حفتر، الذي تربطه به علاقات صداقة ورفقة سلاح.

عاد إلى أرض الوطن مع أسرته بعد 32 سنة من الهجرة في 2012م حيث صدر قرار بإرجاعه للخدمة العسكرية وترقيته إلى رتبة لواء من المجلس الوطني الانتقالي، وانضم إلى عملية الكرامة بقيادة الفريق أول خليفة بالقاسم حفتر. وانتقل إلى المرج منذ حوالي ثمانية أشهر وكان يفترض أن يسافر ليلتحق بمنصبه كملحق عسكري في واشنطن.

المزيد من بوابة الوسط