«ذا تلغراف»: نجاح حكومة السراج الفرصة الأخيرة أمام ليبيا

ذكرت جريدة «ذا تلغراف» البريطانية أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج هو أفضل فرصة أمام ليبيا، بل الفرصة الوحيدة لإنهاء القتال المستمر منذ العام 2011، ولمنع تحول ليبيا إلى «وطنٍ ثانٍ» لتنظيم «داعش».

وحذرت الجريدة من أن فشل حكومة الوفاق الحالية سيؤدي لفشل أي حكومة مقبلة ولن تنجح أي سلطة أخرى في فرض سيطرتها على كامل ليبيا، وأضافت: «إذا ثبت أن حكومة الوفاق أضعف من أن تستحق الدعم الخارجي ستتحول ليبيا إلى أكبر مصدر للقلق يواجه المجتمع الدولي».

وإذا لم يستطع السراج وأعضاء حكومته الفوز بدعم الليبيين وفقًا لشروطه، ستُعد أي قوات غربية داخل ليبيا «قوات احتلال»، حتى وإن كانت مهمتها مقصورة على تدريب القوات الأمنية والجيش، وفقًا للجريدة.

إذا لم يستطع السراج وأعضاء حكومته الفوز بدعم الليبيين وفقًا لشروطه ستُعد أي قوات غربية «قوات احتلال»

ورغم أن الأوضاع داخل طرابلس ليست معادية كما بدت سابقًا، رأت الجريدة في تقريرها الجمعة أن الأمور ما زالت غير واضحة، ومن غير الواضح كيف سيتمكن السراج وحكومته من الشروع في أداء المهام الرسمية.

واستبعدت «ذا تلغراف» نجاح حكومة الوفاق في تحقيق تغيير ملموس على المدى القصير حتى وإن حصلت على تأييد جميع الأطراف، في ظل إغلاق معظم حقول النفط وتعطل التصدير، والدمار الذي أحدثته الحرب. ووفقًا لدبلوماسيين نقلت عنهم الجريدة نحو 70% من التشكيلات المسلحة داخل طرابلس يدعمون حكومة الوفاق، ومنهم من تعهد بتأمينها ومنهم من أعلن حياديته.

وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى أن تشكيلاً مسلحًا تابعًا لحكومة الوفاق اقتحم مقر قناة تلفزيونية «معادية»، في خطوة وصفتها الجريدة بـ«أنها ليست خطوة مثالية للبدء في حشد التأييد». ولم يتم تأكيد تلك التقارير حتى الآن.