عقيلة: لن تخيفنا العقوبات وعلى «الرئاسي» المثول أمام البرلمان بكامل أعضائه

قال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح إنه لن يرضخ لأي تهديد، ولن تخيفه التهديدات ولا العقوبات، في إشارة إلى عقوبات الاتحاد الأوروبي التي بدأ سريانها أمس الجمعة في حقه وفي حق كل من نوري أبوسهمين رئيس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته ورئيس ما يسمى حكومة الإنقاذ خليفة الغويل.

وأكد عقيلة، في كلمة متلفزة أذيعت مساء السبت، إنه ليس ضد حكومة الوفاق، «ولكنها يجب أن تمر عبر مجلس النواب»، داعيًا الأمين العام للأمم المتحدة والدول الأوروبية إلى «احترام سيادة الشعب الليبي»، كما دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إلى المثول بكامل أعضائه أمام المجلس النواب بطبرق للنظر في تعديل الإعلان الدستوري، وأن يعرض السيرة الذاتية لكلّ وزير حتى تنال الثقة من قبل مجلس النواب.

وقال رئيس مجلس النواب: «لا يجب أن تعمل الحكومة تحت حماية الميليشيات في طرابلس، بل يجب أن تعمل تحت حماية الجيش الوطني»، مشيدًا بـ«الدور الرئيس للجيش في خوض حربه ضد الإرهاب من أجل تطهير البلاد».

وحيا أهالي بنغازي والجيش والأجهزة الأمنية والشباب المساند وأمهات وزوجات الشهداء.
وانتقد عقيلة في كلمته المبعوث الأممي كوبلر لتصريحاته بشأن عمل الحكومة حتى دون موافقة مجلس النواب، وفق قوله.

كلمات مفتاحية