«داعش» يعدم أخوين من عائلة بن نايل في سرت

أعدم تنظيم «داعش» أمس الخميس أخوين من عائلة بن نايل رميا بالرصاص، وحكم على أخيهما الثالث بالحبس لمدة ستة أشهر.

وقالت مصادر محلية لـ«بوابة الوسط» إن الشابين هما «امحمد ومحمد بن نايل الودي المعدانى» من مدينة سرت، وتم إعدامهما بـ«تهمة وقوفهما مع جماعة السلفيين في أحداث الثالث عشر من شهر أغسطس العام 2015 التي شهدتها المدينة بين عناصر التنظيم ومجموعة من السلفيين».

وأضاف المصدر أن الأخوين بن نائل اعتقلا منذ أكثر من ثلاثة أشهر وسجنا بأحد سجون «داعش» بمدينة سرت، مشيرًا إلى أن شخصين أحدهما تونسي والآخر مصري هما من نفذا الإعدام بالأخوين بن نايل بالساحة التي أصبحت تعرف بساحة الإعدام وسط سرت.

إقرأ أيضًا .. تقرير: «داعش» يبني أركان «إمارته» في سرت

وأعدم تنظيم «داعش» الثلاثاء الماضي شابًا رفض ما يُسمى بـ«الاستتابة»، وأوضحت المصادر لـ«بوابة الوسط» أن الشاب أحمد محمد السطي الفرجاني أعدم في ساحة عامة بوسط المدينة. وكانت عناصر «داعش» احتجزته بالطريق الساحلي في مدخل سرت الغربي قبل ثلاثة أشهر.

وبقي المذكور سجينًا لدى التنظيم إلى أن صدر حكم ما يُسمى «المحكمة الشرعية الإسلامية» بإعدامه رميًا بالرصاص. ونفذ الحكم أحد عناصر التنظيم يحمل الجنسية التونسية.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من تنفيذ «داعش» عملية إعدام بحق عسكريين اثنين سابقين في سرت رميًا بالرصاص بزعم انتمائهما إلى الجيش.

وقال شهود عيان لـ«بوابة الوسط» إن العسكريين -اللذين لم يعرف اسميهما- احتجزهما التنظيم الأسبوع الماضي، ويحمل أحدهما رتبة نقيب.

المزيد من بوابة الوسط