المجلس الرئاسي يلتقي رئيس «المجلس الأعلى للدولة»

استهل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أعماله في العاصمة طرابلس، بلقاء موسع مع رئيس وأعضاء المجلس الأعلى للدولة.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي، مساء اليوم الخميس، إن المجلس استقبل الرئيس الأكبر سنًا للمجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن الشاطر وعددًا من أعضاء المجلس، وجرى خلاله مناقشة آليات استكمال بنود الاتفاق السياسي «والتأكيد على وحدة مؤسسات الدولة ورفع المعاناة عن المواطنين في كل ليبيا، وطي صفحة الانقسام إلى غير رجعة».

وجاء تشكيل المجلس الأعلى للدولة وفقًا للمادة 19 من الاتفاق السياسي الليبي الموقع في 17 ديسمبر من العام الماضي بالصخيرات المغربية.

واستنكر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني  في أول بيان يصدره من طرابلس، التي دخلها أمس الأحداث التي وقعت بوسط العاصمة، مشيرًا أيضًا إلى وقوع أعمال «حرق ممتلكات خاصة وعامة، واقتحام بعض القنوات الفضائية»، في إشارة إلى قناة النبأ التي قطع بثها أمس بعد اقتحامها من قبل مجموعة تسمي نفسها «أبناء طرابلس وثوارها»، وفق ما نشروه على شاشة القناة، مما اعتبره المجلس في بيانه «تعدّيًا على حرية الإعلام والتظاهر».

ودعا المجلس في بيانه «الجميع إلى ضبط النفس والتهدئة، والابتعاد عن التحريض والعنف والحفاظ على العاصمة مدينة آمنة»، كما دعا جميع مؤسسات الدولة لفتح أبوابها بشكل اعتيادي وتقديم خدماتها للمواطنين.

المزيد من بوابة الوسط