في العدد 19 من جريدة الوسط: دخول «الرئاسي» إلى العاصمة وتهريب الذهب وبناء «إمارة» سرت

صدر اليوم الخميس العدد التاسع عشر من جريدة الوسط، متضمنًا تغطية خاصة للأجواء التي أحاطت دخول المجلس الرئاسي إلى العاصمة طرابلس بعد أسبوع من التلاسن، والتهديدات من جانب المجموعات الرافضة للمجلس، على رأسها قيادة المؤتمر الوطني وحكومتا «الإنقاذ» و«الموقتة».

كما تضمن العدد حوارات وتحقيقات وتقارير عديدة غطت كافة القضايا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تهم المواطن الليبي، أبرزها حوار ساخن مع وزير الداخلية السابق في الحكومة الموقتة عمر السنكي، الذي أكد فيه أنه ما يزال وزير الداخلية الشرعي حتى الآن، إلى جانب كشفه عن الأسباب الحقيقية لخلافه مع كل من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني.

وفي تحقيق شامل وجريء فتحت الوسط ملفًا حسّاسًا يتعلق بمصير احتياطي الذهب في البنك المركزي الليبي، وما أثير مؤخرًا بشأن تعرضه لمحاولات سرقة ومخاطر ذلك على مستقل الاقتصاد الوطني.

وأعد مراسل الوسط في بنغازي تقريرًا عن الدور الذي لعبه فصيل الهندسة العسكرية بالجيش الوطني في نزع وتفكيك المتفجرات والعبوات الناسفة والألغام، التي كان تنظيم «داعش» الإرهابي قد زرعها في المناطق التي المحررة بالمدينة، بالرغم من إمكاناته المتواضعة التي لم تعرقل قيامه بدوره الأمني والإنساني لحماية حياة المواطنين.

ومن سرت رصد تقرير لـ«الوسط» خطوات تنظيم داعش لبناء إمارة سرت، وينقل التقرير صور من الجحيم الذي يعيشه الأهالي هناك تحت رحمة التنظيم الإرهابي المستمر في بناء إمارته، غير مبالٍ بما يترتب على تصرفاته الشاذة من نزوح وتشريد للسكان.

وحول رؤية مصطفي عبدالجليل الخيالية لحادث استشهاد اللواء عبدالفتاح يونس، تأتي هذه الحلقة من كتاب "مسار محفوف بالشك" الذي تنشره الوسط على حلقات.

وركزت صفحة الحوادث على ظاهرة خطف واختفاء بعض الإعلاميين والمدونين التي كان آخرها الناشط الإعلامي، علي العسبلي، الذي اختطف من أمام منزله في مدينة المرج، والمدونيْن أحمد الحواز والميار العرفي في مدينة شحات.

وفي ذكري رحيل العندليب الـ39 احتفلت صفحات الفن على طريقتها، فجمعت بين ذكري رحيل حليم وأحمد ذكي باعتبار أنهما رحلا في شهر مارس، وأن الموهبة والمرض واليتم كانت الثلاثية التي جمعتهما.

أما صفحات الرياضة فركزت على مصير المدير الفني لمنتخب ليبيا الأول لكرة القدم، الإسباني خافيير كلمنتي، بعد أن نادت أصوات عديدة داخل الوسط الرياضي بضرورة إقالته، عقب الخروج المبكر للمنتخب من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات بطولة الأمم الأفريقية بالغابون.

للاطلاع على العدد التاسع عشر من جريدة «الوسط» اضغط هنا (ملف بصيغة PDF)

المزيد من بوابة الوسط