واشنطن تساعد تونس لمراقبة حدودها مع ليبيا إلكترونيًا

منحت الولايات المتحدة تونس «قسطًا أولاً» من مساعدات تبلغ قيمتها 24.9 مليون دولار، لتعزيز قدراتها الأمنية الحدودية على طول الشريط الحدودي مع ليبيا، الذي يبلغ نحو 500 كلم.

وقال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، أمس الجمعة إن بلاده ستبدأ العمل بنظام مراقبة إلكتروني في أبريل، حسب فضائية «فرانس 24».

وأعلنت السفارة الأميركية أن عقد المساعدات لتونس «سيوفر نظام مراقبة متكاملاً للحدود استنادًا إلى أجهزة الاستشعار عن بعد، مع تقديم معدات أساسية لأمن الحدود»، فضلاً عن دورات مع الجيش والدرك التونسيين.

وقال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، الجمعة في مقابلة تلفزيونية: «بخصوص (نظام) المراقبة الإلكتروني، هناك دراسات تم إنجازها من الطرف الألماني والولايات المتحدة، وخلال شهر أبريل (..) سننطلق في العمل الميداني».

ومنحت واشنطن تونس في مايو 2015 صفة «حليف رئيس غير عضو في حلف شمال الأطلسي» خلال زيارة الباجي قائد السبسي الولايات المتحدة. وفي العاشر من أبريل 2015 أعلن نائب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، خلال زيارة إلى تونس أن واشنطن ستضاعف مساعداتها سنة 2016 لقوات الأمن والجيش في تونس لتبلغ 180 مليون دولار.

ووفق المسؤول الأميركي، تتمثل المساعدات في «تجهيزات وأسلحة» ودعم تقني وتدريب لقوات الأمن، ومساعدة الجيش على «إدارة الحدود».

المزيد من بوابة الوسط