الإفراج عن سفينة شحن مالطية في مصراتة عقب احتجازها

أكد المدير التنفيذي لمجموعة «باترون» المالطية، بول اتارد، الإفراج عن سفينة شحن مالطية جرى احتجازها في ميناء مصراتة لفترة وجيزة، نافيًا احتجاز كابتن السفينة.

وقال اتارد لجريدة «مالطا توداي» أمس الجمعة إن سفينة الشحن «ميد باترون» كانت تحمل 64 حصانًا من مالطا إلى ليبيا، وتم احتجازها في ميناء مصراتة لفترة وجيزة، بسبب خلاف بين الشاري (شركة ليبية) والبائع (شركة إيطالية).

وتابع أن 19 حصانًا نفق خلال الرحلة بسبب سوء الأحوال الجوية، مما دفع عمال الشركة الليبية في مصراتة لمنع السفينة من مغادرة الميناء.

وقال اتارد: «غادرت السفينة مالطا صباح الثلاثاء الماضي، لكنها واجهت طقسًا سيئًا في البحر المتوسط ووصلت مصراتة الخميس، ونفق 19 حصانًا خلال الرحلة».

وأضاف أنه عند دخول الميناء حاصر عمال الميناء سفينة الشحن وطالبوا بتعويض قيمته 100 ألف يورو مقابل الـ19 التي نفقت، وانتظرت السفينة داخل الميناء حتى قام وسيط ليبي بدفع التعويض المطلوب.

وأكد اتارد الإفراج عن السفينة، وأنها في طريقها إلى مالطا، وقال: «أكدت لنا السلطات في مصراتة سلامة السفينة، وأن الواقعة مجرد خلاف عمل بين الشاري والشركة الإيطالية».

وذكرت «مالطا توداي» أن القضية تحولت إلى الشرطة للتحقيق، بينما أكدت وحدة العلاقات الدولية ودوائر الهجرة بالشرطة أنه لا توجد أية اتصالات رسمية مع السلطات في ليبيا، وبالتالي لا يمكن استكمال التحقيق في الواقعة.

المزيد من بوابة الوسط