منتدى الأكاديميين وجامعة سبها يناقشان مقومات بناء الدولة

نظم منتدى الأكاديميين بالتعاون مع جامعة سبها، الثلاثاء، ندوة حول مقومات بناء الدولة، بحضور عميد بلدية سبها حامد الخيالي، ورئيس الجامعة الدكتور مسعود الرقيق، ورئيس منتدى الأكاديميين الدكتور صالح البغدادي، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ونشطاء من مؤسسات المجتمع المدني والإعلاميين.

وتمركزت الندوة التي أُقيمت بقاعة إدارة جامعة سبها على أربعة محاور رئيسية، تناول المحور الأول بناء المؤسسات الأمنية وتقنين السلاح، حيث قدِّمت ورقة بعنوان «الأمن القومي الليبي» عرضها الدكتور أبوبكر المبروك، وورقة ثانية حول «تخطيط القوى العاملة في وزارة الداخلية» قدمها صالح عبدالغني، بينما قدم الدكتور المبروك أبوسبيحة ورقة بعنوان «استراتيجية بناء السلام».

وكان المحور الثاني بعنوان «الخطاب الإعلامي الهادف»، حيث قدِّمت ورقتان، تطرقت الأولى لـ«المحتوى الإعلامي الهادف» قدمها يوسف مصباح، وتناولت الورقة الثانية «دور الإعلام في حفظ الأمن» لمحمد التركي.

وناقش الدكتور علي أبوغرارة في المحور الثالث تفعيل الجهاز القضائي، وخصِّص المحور الأخير لمناقشة الخطاب الديني المعتدل.

وفُتح باب النقاش حول الورقات المقدمة في المحاور الأربعة بين الحاضرين الذين استعرضوا أسباب عدم تفعيل القضاء والشرطة والجيش والمشاكل التي تعرقل قيامهم بأعمالهم، كما تطرقوا إلى أهمية ودور الخطاب الديني الهادف والمعتدل، وشددوا على ضرورة التوعية داخل المدارس وإرساء ونشر ثقافة التعايش السلمي بين أفراد المجتمع.

وقال رئيس جامعة سبها الدكتور مسعود الرقيق لـ«بوابة الوسط»: «إن الجامعة تساهم في بناء وتأسيس المؤسسات ليس بالتعليم وتخريج الكوادر العلمية فقط، لكنها تساهم أيضًا في بناء مؤسسات الدولة الأخرى من خلال تقديم المقترحات والاستراتيجيات المناسبة، إضافة إلى تقديم الخبرات العلمية في مختلف المجالات».

وأوضح رئيس منتدى الأكاديميين بسبها الدكتور صالح البغدادي لـ«بوابة الوسط» أن الهدف من الندوة هو فتح النقاش حول مقومات بناء الدولة بين الأكاديميين ومؤسسات المجتمع المدني والمسؤولين الأمنيين لوضع توصيات تسهم في بناء مؤسسات الدولة، ومحاولة إرساء وتوجيه الخطاب الإعلامي والخطاب الديني إلى بناء المؤسسات والمجتمع على أسس علمية من ذوي الاختصاص.

وأشار البغدادي إلى أن المنتدى يحاول تهيئة أجواء النقاش والحوار بين أساتذة الجامعات ومؤسسات المجتمع المدني وأجهزة الدولة المختلفة خلال المرحلة الانتقالية من أجل المساهمة في بناء مؤسسات الدولة.

المزيد من بوابة الوسط